Share Button

رفيدة شرف

تمضي الذكريات واحدة تلو أُخرى أمام ناظريك عندما تقف على عتبة الإنتظار لتاخذك الى عالماً فسيح وفارغ رغم امتلى العالم التي كنت فيه ينقطع جميع أصوات البشر ليبقى معك صوت هبوب الرياح الهادئة التي تداعب ملابسك وتأخذك بعيد إلى زمنك الماضي لتمر أمام ذكرى فقد حبيب أو لقاء صديق أو جرح لازال ينزف أو أمل غادرك دون عودة أو أمنية تمنيتها و طال إنتظارها حتى اندثرت….في كل مره تقف أمام ذكرى تبتسم لهذه وتبكي عند تلك تمضي بخطوات مترددة لتتوقف عند إحداهن ولتنظر بوداع فكل شي قد رحل ، و العودة إلى الماضي لن يزيدنا إلا حسرات فلا شي يعود وقد مضى لنشكله بيدينا كما نريد!!!
أيها الماضي وداعاً إلى لقاءً لا أظنه ببعيد فكلنا سنكون أسطر تحت عنوانك ….

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.