Share Button

رئيس جمعية العفو المصرية يرد على ادعاءات هيومن رايتس ووتش

كتب : وائل عباس

أصدر الدكتور / محمد فواز … رئيس التحالف المدنى لحقوق الإنسان وجمعية حقوق الإنسان المصرية بيان يرد فيه ويندد بأدعائات منظمة ( هيومن رايتس )

وجاء في البيان أنه

 

و كالعاده فإن منظمة ( هيومن رايتس ووتش ) الحقوقية والتى دأبت على شن هجوم منظم على مصر وقلب الحقائق تكيل الأمر بمكيالين.

وقد اخذ ( التحالف المدني لحقوق الإنسان وجمعية العفو المصرية ) على عاتقهم توضيح الصوره للرأي العام المصري والعالمى بمنتهى الموضوعية والرد على عدد من الأكاذيب التي تروج لها منظمة هيومن رايتس ووتش.

 

أولا : مقتل العشرات خارج القضاء بزعم انهم إرهابيين في تبادل إطلاق نار على أيدي الأمن الوطني.

لم ترى ( هيومين رايتس ووتش ) انه تم القضاء على الارهاب في مصر على أيدي الأمن الوطني الذي يعمل بأحترافية حيث وجه العديد من الضربات الاستباقية لعدد كبير من الإرهابيين ليس في مصر فقط لكن قام أيضا بأمداد عدد من الدول بمعلومات عن عمليات إرهابية سوف تتم على أراضيهم وأوقف نزيف الدماء بعد أن استباح الاهاربيين الدم المصري من خلال السيارات المفخخة والتفجيرات ومحاولاتهم لنشر الفوضى وعدم الاستقرار في مصر . فبدلا من الإشادة بهذا النجاح الكبير الذي فشلت في إيقافه عدد كبير من الدول تقوم المنظمة بمهاجمة الأجهزة الأمنية التى تقوم بحماية الشعب المصري الأعزل ؛ لذلك أصبح الأمن الوطني مكروه من المنظمات الخارجية ومنالدول الممولة للإرهاب ولذلك أطلقوا عليه الضباع تنوح بأسم حقوق الإنسان

ماهو المطلوب من الشرطة عند التوجه للقبض على اهاربيين ويتم إطلاق النار عليهم أن تسلم الشرطة نفسها الاهاربيين او ان تتركهم وتذهب ؛ علما ان حق الرد حق في القانون للشرطة ؛ ألم ترى المنظمة عندما يحدث عمل إرهابي في أمريكا اوروبا يتم قتل كل من يحمل السلاح دون اذن القضاء فلماذ هذا حق لامريكا وأوروبا وحرام وممنوع علي الأمن الوطني المصري

 

ثانيا : الاعتراض على صدور احكام القضاء ضد من حرض اوساعد او من دعي لنشر الفوضى او قام بالقتل او من مول عمليات ضد الدولة ؛ ماهو المطلوب لكي ترضى المنظمة عن مصر ان تتقدم مصر لترشحهم لجائزة نوبل.

 

ثالثا : ان الجيش فرض قيود على حرية التنقل في شمال سيناء وهدم مئات المنازل وجرف معظم الأراضي الزراعية في المحافظة حيث يقاتل الجيش جماعة ” ولاية سيناء المسلحة ”

 

لم أرى في حياتي الحقوقية مثل هذا الغباء الحقوقي على مدار ٢٠ عاماً.

المنظمة تعترف اعتراف صريح وواضح ان الجيش يقاتل ” جماعة ولاية سيناء المسلحة”

 

ماهو المطلوب من الجيش ان يترك المنازل لكي يستغلها الاهاربيين هي والزراعات للأختباء ونصب الاكمنة واحتجاز المواطنين ؟

وتترك حرية التنقل لكي يتم قتل الأهالي وجعلهم رهائن ؛ ألم ترى المنظمة مايقوم به الإرهابيين الذين لا دين لهم ولاعقيدة ؛ غير ادفع أكثر نقتل الأكثر !!!

كان أحري بالمنظمة ان تنشر تقارير عن (من أين أتت الجماعات المسلحة ؟ ومن مولها ؟ ومن أعطاها السلاح لكي تحاول أن تنشأ دولة إرهابية في سيناء؟ )

بدلا من ان تهاجم القوات المسلحة المصرية التى تدافع عن ارضها وشعبها ؛ والذي لولا وجودها لكانت المنطقة كلها غرقت في ظلام الارهاب .

 

رابعا : تحدثت المنظمة عن محاكم أمن الدولة التي تفعل في حاله الطوارئ ! وتغافلت المنظمة عن قرار رئيس الجمهورية عن الغاء حالة الطوارئ ؛ لأول مرة منذ عقود في إعلان رسمي وقوي وواضح من الدولة بالقضاء على الارهاب وان الدولة ليست في حاجه لحاله الطوارئ طلما لا تحتاج الحالة في مصر لذلك.

 

إذآ الحكومة لاتحتمي في فرض حالة الطوارئ

أكاذيب وراء أكاذيب تدعيها المنظمة يدل على حقد دفين ضد مصر من دول تستخدم المنظمة لتنفيذ أغراضها.

اما بالنسبة لقانون الجمعيات وانتهاء فترة توفيق الأوضاع ان هناك جمعيات لم تلحق توفيق أوضاعها ؛ فالحكومة الآن تدرس مد فتره توفيق الأوضاع والتسجيل لمده ٦ أشهر ؛ لان الدولة تؤمن بدور المجتمع المدني والعمل الحقوقي وتقدر دور المؤسسات والجمعيات في دعم المجتمع والدولة ونحن نؤيد مد الفترة.

واخيرا :

ولا يعني ردنا ان الحياةفى مصر وردية وأنه لايوجد اي مشاكل ؛ فلايوجد دولة في العالم لايوجد عندها مشاكل وأخطاء ؛ ولكن المهم ان يكون النقد بموضوعية وحقائق لا اكاذيب ولا ادعاءات ولا معايير مزدوجة ؛ونحب ان نسجل هنا اننا كمنظمات حقوقية نعمل في منتهى الحرية ولا يمارس علينا اي ضغوط من اي جهة ؛ ونذكي الإيجابيات ونعالج السلبيات بمنتهى الموضوعية ؛ هذا هو دور المجتمع المدني والعمل الحقوقي وليس المتاجرة بالتقارير ونشر الأكاذيب.

 

حمى الله مصر وشعبها وجيشها وشرطتها

 

رئيس مجلس الادارة

محمد فواز

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.