Share Button

كتب /أيمن بحر 
فى إطار ما تسميها السلطات “إستراتيجية عدم التسامح مطلقا” مع العصابات الإجرامية شنت الجهات الضبطية المختصة بولاية شمال الراين ـ ويستفاليا حملة على مقاهى تدخين النرجيلة ومطاعم ومكاتب مراهنات، وضبطت العديد المخالفات.
شنت الشرطة وسلطات الجمارك وإنفاذ القانون فى مدينة لانجنفيلد الألمانية حملة أمنية موسعة إستهدفت مقاهى تدخين النرجيلة (الشيشة) ومطاعم ومكتبا للمراهنات.
وأعلنت الشرطة أن حملة التفتيش، التى شملت سبعة محال، أسفرت عن إغلاق فورى لثلاثة منها بسبب مخالفة أصحابها لقوانين البناء.
بعد سنوات من المحاولات نجحت سلطات بريمن أخيراً فى ترحيل أحد قيادى الشبكات الإجرامية العربية، العقبة الرئيسية كانت فى رفض السلطات اللبنانية التعاون، لكن الأمور تغيرت بعد زيارة رسمية.
وبحسب البيانات، تعتبر المحال السبعة بالمدينة التى تقع فى ولاية شمال الراين – ويستفاليا، غربى المانيا، ملتقى لأفراد على صلة بعائلات إجرامية.
وقامت السلطات بتفتيش 105 أشخاص، وبدء تسعة إجراءات جنائية، وتحرير محاضر فى 37 مخالفة نظامية.
وضبطت سلطات الجمارك خلال الحملة نحو 15 كيلوغراماً من التبغ المهرب، كما حررت بلاغات بتهمة العمل غير المرخص وإنتهاك قانون الضرائب.
ووسعت الشرطة والسلطات القضائية حملاتها الأمنية فى ولاية شمال الراين-ويستفاليا ضد أعضاء العائلات الإجرامية على مدار الأشهر الماضية، وأكدت السلطات أنها ستواصل حملاتها ضد العصابات الإجرامية تنفيذاً لـ” استراتيجية عدم التسامح مطلقا معها.”
هذه عمليات إستباقية أمنية ناجحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *