Share Button

بقلم علي العربي/

تونس.
تعرض الاجتماع الشعبي للحزب الحر الدستوري اليوم بسيدي بوزيد باحد الفضاءات الى الرشق بالحجارة و القوارير من طرف المحتجين و الذي اشرفت الامينة العامة عبير موسى حيث سجلت اصابات في صفوف الحاضرين و هو مؤشر خطير يستوجب التدخل لوضع حد الى مثل هذه التجاوزات الخطيرة التي ليست لها علاقة بالفعل السياسي لا من قريب ولا من بعيد.
مع العلم وان عبير موسى تمكنت من الخروج من مكان انعقاد الاجتماع الشعبي بعد حصار دام لمدة ستة ساعات من قبل المحتجين الذين وجهوا وابلا من الشتائم الى المناصرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *