Share Button

كتب /ايمن بحر
في وقت سابق اليوم الأثنين 27 مايو أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن الولايات المتحدةتهدف إلى تعزز زيادة الصراع في أمريكا الجنوبية.
فقد قال الوزير الروسي، عقب لقائه نظيره الكوبي برونو رودريجيس: “ما نراه الآن في تصرفات واشنطن تجاه فنزويلا هو تجاهل كامل لإرادة بلدان أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي نفسها، لأن الإدارة الأمريكية تبذل الآن كل جهد ممكن لضمان تحول الاختلافات الأيديولوجية بين الحكومات إلى مواجهات سياسية وحتى إلى مواجهة عسكرية”، وفقا لوكالة أنباء (سبوتنيك) الروسية.
وفي نفس السياق أكد سيرجي لافروف عمق العلاقات الوثيقة التي تربط بين روسيا وكوبا، مشيرا إلى أن موسكو تبذل قصارى جهدها في كافة المجالات من أجل تحسين العلاقات مع كوبا.
وقال أيضا إن روسيا تعمل على توطيد العلاقات مع كوبا وذلك من خلال تواجد شركات روسية في مجال الطاقة وتوريد السيارات والمجالات الزراعية في كوبا.

وقد أشار لافروف إلى أنه بحث مع وزير الخارجية الكوبي سبل تعزيز التعاون في مجال الطب والصيدلة ومجال الإلكترونيات وغيرها من المجالات المهمة، مشيرا إلى أنه أجرى عددًا من الاتصالات؛ لتعزيز التعاون الاقتصادي مع كوبا.
وشدد لافروف على ضرورة حل جميع المشاكل والأزمات بشكل دبلوماسي، متهما في الوقت نفسه الولايات المتحدة الأمريكية بمحاولة تقسيم فنزويلا.
وأكد دعم روسيا الحوار بين الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو والمعارضة في كاراكاس، داعيا المعارضة الفنزويلية إلى التفاوض مع الحكومة لإنهاء الأزمة الراهنة
وقد رفض كافة المحاولات الأمريكية لإنهاء الأزمة الراهنة في فنزويلا، معربا في الوقت نفسه عن أمله في تحقيق نتائج إيجابية بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة في المحادثات بينهما مؤكدا في الوقت نفسه التزام موسكو بعدم التدخل في شئون دول العالم.
فهل يستمر هدوء ووداعة الدب الروسي طويلا أم أنه قد حان الأون لكي يكشر عن أنيابة أم أن ترامب قد أستطاع تقليم هذه الأنياب …..فالأيام القادمة ستخبرنا عن ذلك

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *