Share Button

 

متابعة أحمد الشبيتى

‫شهد الدكتور احمد عزيز عبد المنعم رئيس جامعة سوهاج و الدكتور حسان النعماني عميد كلية الطب البشري احتفال قسم طب الاطفال بكلية الطب البشري بإنتهاء فترة علاج ١٨ طفل من فيروس c، وذلك بحضور الدكتور خالد قابيل ‬المدير التنفيذي للجمعية المصرية لرعاية مرضي الكبد‫، الدكتور صلاح رشدي وكيل الكلية، والدكتور مصطفي ابو سديرة رئيس قسم الاطفال، والدكتور حمدي سعد مدير المستشفي الجامعي وعدد من الاطفال واسرهم. ‬

‫وقال “عزيز” انه تم علاج ١٨طفل بالمجان كمرحلة اولي علي مدار ٣شهور، من خلال ‬التعاون بين الجمعيه المصرية لرعاية مرضي الكبد ومركز علاج الاطفال المصابين بفيروس سي داخل المستشفي الجامعي.

واعرب رئيس الجامعة عن سعادته بتنفيذ تلك المبادرة داخل الجامعة، مشيداً بدور الدولة المصرية في القضاء علي فيروس c من خلال حملة ١٠٠ مليون صحة، واكد علي ان الجامعة تعمل علي توفير كافة الامكانيات المتاحة من اجل خدمة المجتمع، والحفاظ علي صحتهم.

وقال الدكتور حسان النعماني ان قسم الاطفال يعد من الاقسام المتميزة داخل كلية الطب، والذي يقوم بتقديم الخدمات الطبية والعلاجية للاطفال من مختلف محافظات الصعيد، وتعمل ادارة الجامعة علي تطوير وتقديم الدعم لوحداته المختلفة من اجل تحسين وتطوير العمل بداخله لخدمة المرضي المترددين عليه.

واوضح الدكتور مصطفي ابو سديرة ان وحدة علاج الاطفال المصابين بفيروس c داخل المستشفي الجامعي تستقبل الاطفال يومين في الاسبوع يوم الاحد والاربعاء، وذلك للكشف عليهم وصرف العلاج، واجراء التحاليل اللازمة مجاناً، حيث ان تكلفة علاج الطفل الواحد تتراوح بين خمسة الي سته الاف جنية.

كما تحدث الدكتور خالد قابيل عن مرض فيرس c وكيفية اكتشافة والوقاية منه، الي جانب معرفة كيفية الحفاظ علي الكبد، وطرق العلاج، بهدف تعليم الاطفال كيفية الحفاظ علي صحتهم، وتجنبهم الاصابه بهذا المرض، وايضاً توعية الاهالي بطرق التعامل مع اطفالهم المرضي.

من الجدير بالذكر انه تم خلال الاحتفال تسليم الاطفال حقائب تحتوي علي بعض المستلزمات الشخصية لتعليمهم طرق الوقاية من فيروس سي وتجنبهم الإصابة بهذا المرض.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *