Share Button

بقلم مصطفى سبتة
قالوا عليا عاشق البيادة
و قالوا عليكم عسكر
فصدقهم من هو أحمق
وصار أكثر من قال
منهم مغيبٌ بل أحقر
فهمتم المخطط كاملاً
فقضيتم علي أرهابهم
ومات علي الحدود الحامي
ومن لمخططاتهم معسكر
شب شاب دمه زي السكر
خلع لبسه ولبس زي عسكر
شد أفرولوا وأتمنطق وفعلا
كان أول من لبس البياده
في قلب سينا ماشي يتمخطر
قلبه حديد وأسد وزياده
أبني أخويا قريبي جاري
أصله مني وبيه أفخر
أتهموني عابد للبياده
وهما زي البياده وأحقر
مات الولد وابتسامه علي وشه
واللي قتله في وسطينا معسكر
أتحرك جيشنا وفتش كالعاده
قتلوا شوية جرزان قائدهم أهطل
في جحورهم مرعوبين
مسحولين تحت البياده
شاف الخطر جاي من ليبيا
نصب عليها القائد حفتر
في أم الدنيا أتدرب جيشه
وبقي علي الأرهاب الأخطر
في الجزائر شموا الخطر
لما الجرزان هربوا من
رصاص جنود حفتر
بقدرة قادر يمشي الرئيس
وفي الصحاري وعلي الحدود
في المدينه الجيش يتمخطر
أسمع الرساله يا غائب
يا مغيب يا أهطل
عباد البياده هما الساده
ورأسك تحتها أرفعها ان
كنت أشطر واشطر
أيها الغائب البعيد
يا من بمخططاتك
علينا تمطر وتمطر
لم ترعبنا بالوعد والوعيد
حبيت تشتت جيشنا
ونثرت دمائه يوم العيد
ومازالوا أسود قدموا
أجسادهم قرباناً عن
وطن جريح وسيظل
لهم يشكر ويشكر
قالوا علينا عباد للبياده
وقالوا عليكم عسكر
عشقناكم بزياده
وعليكم لرب الكون نشكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *