علم النحو فى فقه الأدب

علم النحو فى فقه الأدب
Share Button

بقلم مصطفى سبتة
أخذتُ من الفرزدق خيْر نظم
به الأوزانُ خالطــــها الطّربْ
وفي شعر الحطيئة جال فكري
وفاح الــــمجدُ فاتّضح النّسبْ
أخذت النّظم عنهمْ مُستـــعينا
بعلم النّـــــحو في فِــــقه الأدبْ
وعلّمني المُـــهلهل ذاتَ يوم
بمدرسة القديم من الحــقـــب
رجعت إلى البلاغة في البيان
على ظهر السّباحة في الزّمان
ركبت بحور شعر ظلّ فنّاعلى
رأس الفـــصاحة في اللّسان
وفيه وجدت ذهني مستعدّا
لعصر النّـــظم من عنب البــيان
عشقته عشق قيس حبّ ليلى
فأكسبني الرّفيع من المـــعاني
أزغرد بابتكاره مثل طــير
وأبحث في الزّمان عن المــكان
ألا عودوا إلى لغة الهلاللنـبدع
في النّـــــــهار وفي اللّيالي
ألا عودوا فحرف الضّاد يرجو
إجابتــكم على هذا السّــؤال
فإن أنتم رجعتم واجتـــــهدتم
سنصعد بالعقول إلى المـعالي
وإن أنتم عجزتم وانتـــظرتم
سيصبح ما نريد من المــحال
فما نيل المطالب مستــحيل
إذا شئنا الصّـــعود إلى الأعالي
رأيت النّور في وجه القمروفي
الكنز القديم من العبـــــــر
رأيته في الجزيرة مثل نور
تشعّ به الصّــــــحافة من قطر
يقاوم كي يعود إلى شعوب
بها الجهّال قد فقدوا البــــــصر
وحرف الضّاد لن يبقى أسيرا
بألسنة العقـــــــيم من البـشر
سيكسر بالبســــالة كلّ قيد
يحاول أن ينازعه الظّــــــــــفر
لسان الضّاد أكسبني اليراعا
وحمّـــــــلني الأمانة والدّفاعا
صحبته في خيالي مثل ظلّي
فأصبح في مرافقتي شعاعا
أغرّد كالهزار به ابتــــهاجا
وقد سكن المشاعر والطّباعا
وفي خلدي أصونه باحتراف
وأطمح أن أزيد به ارتفاعا
ولست بتارك هذا التّــــحدّي
إلى أن تخــلع اللّغة القناعا
مدارسنا عليها أن تـــــثورا
على نهج يعلّلمنا القـــــشورا
عليها أن تغيّر ما استطاعت
لأنّ الغشّ قد سكن الصّدورا
وكيف نعلّم الأطفال عــــلما
بلا عمل يتيح لنا العبــورا؟
نـــلوم حروفنا لوما شديدا
وفي لغة البيان نرى القصورا
ونحن بطبعنا أعجاز نخل
كأنّ جسومنا أمــــــست قبورا
سأصرخ في الصّباح وفي المساء
وألتمس الإغاثة بالدّواء
نريد تعلّما يمـــــحو التّدنّي
بترقية الوسائل في الـــــبناء
نريده مــصدر الإلهام فقها
وعلما في الطّــــبيعة كالشّتاء
يلقّن للــــصّغار بنور فهم
يحفّ به التّودّد في العـــــطاء
فتصبح أسرة التّعليم أقوى
على حمل الرّسالة في الأداء
فقدنا مــنطق التّدريس فعلا
وهذا في مدارسنا تجـــــلّى
نهدّد بالهراوة كلّ طــــــفل
تأخّر في الجواب وقال كلاّ
ونعتبر الصّـــغار لنا عبادا
فنأمرهم بما نحـــــتاج جهلا
وننسى أنّهم باللّطف أولى
لأنّ نموّهم ما كان ســــــهلا
وما لم نصلح التّعليم طوعا
سنندم حيـــــــنما ننهار فعلا
تعمّدت السّهولة في خطابي
لأطرح ما اقترحته في كتابي
أطوّع أحرفني بالنّحو فقها
فأبدع في السّلاسة باكتــسابي
وأرغمها على التّيسير حتّى
تــــــبلّغ ما أريد إلى الرّقاب
فتحملني بأجنحة كطـــــير
يحلّق في الفضاء مع السّحاب
ومن لم يتقن التّعبير نطقا
تعثّر في الوصول إلى الصّواب

ahramasr.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: