Share Button

تقدمها لكم عبير مدين

في كندا ، تم دمج دار لرعاية المسنين مع دار للأيتام، وكانت النتيجة أفضل بكثير من المتوقع
‏اصبح لكبار السن أحفاد، ولم يشعروا بالوحدة أبدًا
‏اما الأيتام اقتنعوا بأن كبار السن اجدادهم الحقيقين وألفوهم وتعلموا منهم ⁦
ما المانع من تطبيقها في مصر وعندنا الكثير يعاني الوحدة
والاكثر يعاني اليتم ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *