< فى طريق النور ومع أكتوبر شهر الإنتصارات " جزء2" بقلم / محمـــد الدكـــرورى - جريدة اهرام مصر
Share Button
فى طريق النور ومع أكتوبر شهر الإنتصارات ” جزء2″
بقلم / محمـــد الدكـــرورى
ونكمل الجزء الثانى مع أكتوبر شهر الإنتصارات، فقال ابن القيم النصر والتأييد الكامل، إنما هو لأهل الإيمان الكامل، فمن نقص إيمانه نقص نصيبه من النصر والتأييد، ولهذا إذا أصيب العبد بمصيبة في نفسه أو ماله، أو بإدالة عدوه عليه، فإنما هي بذنوبه، إما بترك واجب، أو فعل محرم وهو من نقص إيمانه، وإن في تاريخ الأمم أيام خالدة لا تنسى، وتظل الأمة في حاجة إلى تذكرها واستلهام دروسها وعبرها وهي ترنو لمستقبلها، ومن أهم الأيام في تاريخنا الحديث هو يوم السادس من أكتوبر حين حققت الأمة أول نصر حقيقي في تاريخها الحديث على الصهاينة، وكان ذلك بعد هزائم متتالية تجرعت الأمة مرارتها.
بعد أن أغرقها حكامها في بحر الاستبداد الذي مسخ شخصيتها، وجرف قيمها وأخلاقها ومروءتها وضيع رجولتها، وحرص على إبعادها عن دينها مصدر قوتها وعزتها، وشغلها بالتمجيد للمستبد الظالم عن التدريب الجيد والاستعداد اللازم لمواجهة عدوها، وكانت الهزيمة الكبرى في الخامس من يونية سنة سبعة وستون التي دفعت فيها الأمة ثمنا باهظا بعشرات الآلاف من خيرة شبابها، فضلا عن تدمير معظم عتادها وتسليم مساحات شاسعة من أرضها لعدوها الذي استأسد وأعلن أنه لا يقهر، لكل هذا وغيره كانت حرب السادس من اكتوبر حدثا فاصلا في تاريخ الأمة التي عادت تعلن عن نفسها بشكل جديد.
وتؤكد أنها قادرة بفضل الله تعالى على تجاوز جراحها، وتحقيق آمالها، متى صحت الإرادة وصدقت النية واتضح الهدف واجتمعت الأمة حول ثوابتها لا حول أشخاص حكامها، وأن المسلمين تركوا دينهم وراحوا يلهثون حول أمتعة الدنيا والشهوات والملذات، وتركوا نصرة دين الحق ورفعة الإسلام، ويجب عدم الانسياق وراء الشائعات المغرضة التى يستغلها البعض فى خدمة مصالح شخصية وإيقاع الفرقة بين المصريين، وإن هناك من يتخذ من وراء الدين ستارا لنصر ايديولوجيته وليس لرفع راية الإسلام، وأن هناك فرقا كبيرا من يرفع راية الجهاد فى سبيل الله ومن يرفع راية الجهاد لإذلال الناس وتكفيرهم.
وأن هناك فرقا بين الجهاد فى سبيل الله والفتوحات الإسلامية وبين ما يحدث فى كثير من البلدان من إراقة الدماء والتحالف مع الشياطين، وإن الذى انتصر فى حرب أكتوبر المجيد هى كلمة التوحيد، التى هزت أرجاء المعركة، وأن الله تعالى أكرم المسلمين بهذا الانتصار العظيم لأنه كان انتصار حق على باطل، وأن لله يقف بجانب عباده المؤمنون فى حاله صدق إيمانهم، وسعيهم للخير، وإن الهدف من تواجد الأمة الإسلامية على الأراضى العربية هو العمل على رفع راية الإسلام، حيث كان هو الهدف المرجو من غزوات النبى صلى الله عليه وسلم بمساعدة الإصرار والعزيمة وقوة الإيمان.
وأن الأمة الإسلامية عليها الأخذ بالأسباب فهو الذى يتبعه المجتمع الغربى فى حياته من الاستفادة منه فى كل شىء بتمزيق الأمم العربية وتفتتها، فالأمة الإسلامية لن تعود لرشدها ومكانتها وبارئها إلا بالرجوع إلى الكتب السماوية والتعلق بها، وأن سبب تفرق وهزيمة الأمة الإسلامية وتشتتها وتشرذمها وفرقتها عدم التوحد والاعتصام بيد الله خلال الأيام الحالية، وذلك لما يحدث فى البلاد العربية من وأد الفتنة والعزلة والتفتت بين الشعوب على أراضيهم، فأفيقوا أيها المسلمون من غفلتكم وأرجعوا إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ولقد كان من أسباب النصر في حرب أكتوبر، فضلا عن التدريب الصحيح والإعداد الجيد.
قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏جلوس‏‏ و‏نص مفاده '‏REDMINOTE و PRO AI QUAD CAMERA‏'‏‏
Share Button

By ahram misr

رئيس مجلس ادارة جريدة اهــــرام مــصر

اترك رد