< فى طريق النور ومع ركائز الأمن المجتمعى " جزء 2" - جريدة اهرام مصر
Share Button

بقلم / محمــــد الدكـــــرورى

ونكمل الجزء الثانى مع ركائز الأمن المجتمعى، وكما يجب تفجير الطاقات المخبئة في داخل الانسان للحصول على أكبر قدر من الناتج الذي ينعكس بدوره على رفاهية المجتمع واستقراره، وإن النفس في الإسلام ملك لله عز وجل، ولابد أن تعيش آمنة مطمئنة وفق شرع الله، فلا يحق لصاحبها أن يوردها المهالك، أو يحملها فوق طاقتها، ولا أن يقتل المرء نفسه للخلاص من قلق حلّ به في الدنيا، لأي سبب من الأسباب، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول “لا يتمنين أحدكم الموت لضر أصابه فإن كان لابد فاعلا فليقل اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي” ويقول صلى الله عليه وسلم في توعّد لمن قتل نفسه “من قتل نفسه بشيء فهو يجؤها به في نار جهنم”
وقاتل نفسه في النار وحتى يأمن المسلم من أخيه المسلم، ويطمئن إلى عدم إلحاق ضرر به منه، فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع “أي يوم هذا؟ قلنا الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال أليس هذا يوم النحر؟ قلنا بلى قال فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا وستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم” فرسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يجهل اليوم والشهر والبلد، ولكنه سألهم سؤالا تقريريا ليمكن الجواب من نفوسهم، ويثبت ما سوف ينبنى عليه من حكم، كما يقول بذلك البلاغيون، وكجزاء لعقاب تخويف المسلم، وزعزعة الأمن من نفسه، بالاعتداء عليه.
جاء العقاب الشديد الذي جعله الله زاجرا لمن يقتل نفسا بغير حق فقال تعالى ” وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطئا ومن قتل مؤمنا خطئا فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله” ويقول سبحانه وتعالى في عقاب العمد الذي أزال الاطمئنان من النفوس ” ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاءه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما” وإن من دعائم الأمن والاستقرار هو التوحيد لله عز وجل، وإن من اعظم دائم الأمن والاستقرار بل هو أساسها كل امن واستقرار توحيد الله تعالى وإفراده بالعبادة، حيث يقول الله تعالى فى سورة الأنعام ” الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون”
إذن الأمن من الخزي في الدنيا، ومن عذاب الله تعالى في الآخرة، يكون لفريق الإيمان، وهم الذين يؤمنون بالله تعالى ولا يخلطون إيمانهم بأي ظلم، ولا يعبدون مع الله غيره، ولا يقدمون أي شيء إلا بأمره، وكلمة ” لبس ” هنا معناها خلط، وبسبب هذين الوصفين كان لهم الأمن من أن يصيبهم في الدنيا سوء، وإن كان يصيبهم نصب وتعب في الحياة الدنيا، من عذاب الدنيا بالاستئصال ونحوه وما عذبت به الأمم الجاحدة وينالون الأمن المطلق في الحياة الآخرة والنعيم المقيم فيها، ورضوان الله تعالى، وأي أمن أعلى من هذا؟ ووصفهم الله تعالى بوصف فيه راحة النفس واطمئنان البال وهو نعمة الهداية فإنها وحدها نعمة لا يحس بها إلا المهتدون.
وأيضا طاعة الله تعالى وطاعة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، حيث أن طاعة الله تعالى والاستسلام لأمره هو السبب الثاني في الأمن والاستقرار فيقول تعالى فى سورة الحج ” الذين إن مكناهم فى الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور” ويقوم الأمن الاجتماعي على مقومات تعتبر الأسس التي ينشأ منها الأمن في مختلف المناحي والتي هي بحاجة كل إنسان وهذه المقومات هي سيادة القانون، عندما يسود القانون تطمئن النفوس وتهدأ الخواطر ويشعر كل فرد في المجتمع بأنه في مأمن من أي متجاوز يتطاول على ماله او حياته أو عياله، وليس من الغريب أن نجد ان المجتمعات والدول التي يسود فها القانون ينتشر فيها الأمن والاستقرار أيضا.
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك رد