فى طريق النور ومع نبى الله نوح ” الجزء الثانى”

Share Button

إعداد / محمـــد الدكـــرورى

ونكمل الجزء الثانى مع نبى الله نوح عليه السلام، وقد توقفنا معه عليه السلام، وقد ظل نبى الله نوح ومن معه فى السفينة نحو ستة أشهر، وفي هذه المدة طافت بهم في الأرضِ كلها لا تستقر حتى أتت الحرم فى مكةَ المكرمة فدارت حوله أسبوعا ثم ذهبت تسير حتى انتهت إلى جبل الجوديِ وهو بأرضِ الموصل في العراقِ فاستقرت عليه، وأمر الله تعالى السماء أن تمسك ماءها والأرض أن تبتلع ما تجمّع عليها وهبط نبى الله نوح عليه السلام ومن معه من السفينة محفوفا بالنصر، بعدما جفت الأرض وأمكن السعى فيها والاستقرار عليها، وعاش نوح والذين ءامنوا معه على الأرضِ وما كان لأحد منهم ذرية بعد ذلك إلا لأولاد نوح عليه السلام، سام وحام ويافث، فالبشر كلهم اليوم من عرب وفرس وهنود وزنوج وغيرهم من ذريتهم، ويروى أن نبى الله نوح عليه السلام لما حضرته الوفاة قيل له كيف رأيت الدنيا؟ وهو الذي عاش نحو ألف وسبعمائة وثمانين سنة قال” كبيت له بابان دخلت من أحدهما وخرجت من الآخر” فهذا هو رسول من رسل الله الكرام، هو نوح عليه الصلاة السلام.

فحياته حياة شاقة مريرة، ومحنته مع قومه محنة شديدة أليمة، فقد أقام بينهم قرونا طويلة، فلم ير إلا آذانا صما وقلوبا غُلفا وعقولا متحجرة، ولقد كانت نفوسهم أيبس من الصخر، وأفئدتهم أقسى من الحديد، لم ينفعهم نصح أو تذكر، ولم يزجرهم وعيد أو تحذير, فكلما أزداد لهم نصحا ازدادوا له عنادا، وكلما ذكرهم بالله زادوا ضلالا وفسادا, فكانوا لا يلتفتون إلى دعوة الناصح لهم ولا يبالون بتحذيره وإنذاره وقد مكث تسعمائة وخمسين عاما داعيا ومذكرا وناصحا، وسلك عليه الصلاة والسلام جميع الطرق الحكيمة معهم لإنقاذهم من الكفر والضلال وإبعادهم عن عبادة الأصنام والأوثان، وكانت دعوته لهم ليلا ونهارا، سرا وجهرا، ومع ذلك لم تلن قلوبهم، ولم تتأثر نفوسهم، ولم يقبلوا بالحق أو يؤمنوا بالله ورسوله، ولما يأس نوح عليه السلام من إيمان قومه بعد هذه الفترة الطويلة من الزمن أوحى الله سبحانه وتعالى إلى نوح بأنه لن يؤمن من قومه أحد بعد القلة القليلة من الذين آمنوا به كما قال تعالى ” وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون” وعند ذلك التجأ نوح عليه السلام إلى الله تعالى.

بالدعاء على قومه المكذبين بالهلاك والدمار، فاستجاب الله دعاءه فأعلمه بأنه سيهلكهم بالطوفان فلا يبقى منهم أحد، وأوحى إليه بأن يصنع السفينة ليركب فيها هو وجماعته المؤمنون، ولم يكن لنوح عليه السلام ولا لغيره معرفة بصنع السفن، ولذلك أوحى الله إليها صنعا وعلمه كيف ينبغي أن تكون عليه السفينة كما قال تعالى ” واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون” وأمره تعالى بعدم مراجعته في شانهم لأن عذابه عز وجل إذا جاء لا يرد عن القوم المجرمين، ولعل نوحا عليه السلام قد تدركه رقة عند معاينة العذاب النازل بهم فيرحمهم، وأخذ نوح عليه الصلاة والسلام يصنع السفينة بأمر الله ووحيه، وجعل قومه يمرون عليه فيهزؤون ويسخرون ويقولون له صرت نجارا يا نوح بعد أن كنت نبياً؟ ويقولون ماذا تقصد يا نوح بهذه السفينة؟ وأين الماء الذي سيحملها وهي في البر بعيدا عن البحر؟ وأجابههم عليه السلام بكلمة قوية كشفت عما ينتظرهم من ذلة وهوان بما كسبت أيديهم في الدنيا، وما ينتظرون في الآخرة من عذاب مقيم كما ورد في القران الكريم ” قال إن تسخروا منا فانا نسخر منكم كما تسخرون، فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم”

والمعنى هو إنا واثقون من مصيركم المحزن ونهايتكم الأليمة، ولسوف ترون بأعينكم وتلمسون بأيديكم من منا الذي سيلحقه الخزي والعار والعذاب والدمار في الدنيا، ثم يحل عليه بعد ذلك عذاب الآخرة وهو العذاب الدائم الأليم، ثم جاء أمر الله تعالى، بإحقاق الحق وإبطال الباطل، ففار التنور، ولعل كلمة التنور وإطلاقها على الأرض من باب التشبيه لها بالفرن على أساس ما يوجد في باطنها من الكتل النارية الملتهبة، والتي نشاهدها عند تصاعد النيران من البراكين والله أعلم، وكان للناس عجبا أن يتفجر ماء الطوفان من موقد النيران، ولكن كانت هي العلامة التي أوحي الله بها إلى نوح ليعلم أن ساعة القصاص قد حانت، وأن أمر الله قد نفذ في أعداء دينه فلما ظهرت العلامة ركبوا في السفينة، وأرسل الله تعالى، من السماء مطرا لم تعهده الأرض قبله ولا بعده كأنه أفواه القرب، وأمر الأرض فنبعت من جميع فجاجها وسائر إرجائها كما قال تعالى فى كتابه الكريم ” فدعا ربه أني مغلوب فانتصر، ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر، وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر، وحملناه على ذات ألواح ودسر، تجرى بأعيننا جزاء لمن كان كفر”

وركب نوح ومن آمن معه في السفينة، وكانوا عددا قليلا في حدود الأربعين وقيل سبعة عشر ما بين رجل وامرأة، كما ورد في بعض الروايات، وأمر الله بأن يحمل معه في السفينة من كل حيوان وطير ووحش وغيره زوجين اثنين لئلا ينقرض فقال الله تعالى ” قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من قد سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل ” وفي هذا الجو العجيب والوقت العصيب يتطلع نوح إلى ابنه كنعان الذي لم يركب مع إخوته الثلاثة، فيراه قد فر إلى جهة لم يكن قد وصلها الماء، فيناديه بعاطفة الأبوة وقلبه الرحيم ” يا بني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين” ولكن الابن الجاحد المعاند لا يلبي دعوة الرحمة والحنان، ولا يجيب داعي الإيمان، بل يركب رأسه ويمضى في ركاب الشيطان قائلا ” سآوي إلى جبل يعصمني من الماء” ناسيا أن هذا ليس سيلا عاديا تصده التلال وتعصم منه الجبال والمرتفعات، إنما هو أمر الله وقدره النافذ الذي لا عاصم منه إلا رحمته لمن يشاء من عباده ” قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين” وهكذا يمضي الولد العاق.

سائرا في غيه وضلاله مع الكفار الجاحدين حيث حلت عليهم النقمة وأدركهم الموت ” وقيل بعداً للقوم الظالمين” وكان نوح عليه السلام مطمئنتا إلى وعد الله له بالنجاة له ولأهله وللمؤمنين معه، وواثقا أيضا بمصير الظالمين ونهايتهم الأليمة، وأيقن حق اليقين أن الله قد استجاب دعاءه، وحينئذ تذكر نوح عليه السلام ابنه وتذكر قول الله له ” إنا منجوك وأهلك” فظن أن ابنه ممن كتبت لهم النجاة لأنه من أهله، ونسي الشرط الأساسي للنجاة وهو الإيمان بالله فلجأ إلى الله قائلا ” رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين” فعاتبه الله عز وجل حيث قال سبحانه وتعالى ” يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألنِ ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين” وعند ذلك تذكر وأناب وطلب من الله المغفرة والرحمة ” قال رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين” وبعد أن انتهى الطوفان بعد أن غرق أهل الأرض في زمن نوح عليه السلام، ولم يبق إلا من آمن وركب السفينة، وكان انتهاء الطوفان بعد أن أمر الله تعالى السماء أن تكف المطر.

وأمر الأرض تبتلع الماء الذي غمرها، وأن تعود الحياة كما كانت على ظهر الأرض، حيث كانت قد وصلت السفينة إلى جبل يسمى الجودي, فقال تعالى ” وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء واستوت على الجودي وقيل بعداً للقوم الظالمين” وحين استقرت السفينة على الجودي وغاض الماء أمر الله نوحا ومن معه أن ينزلوا منها بسلام وأمان وبركات من العزيز الرحيم، وهكذا كانت حياة نبى الله نوح عليه السلام مع قومه وبعد أن مكث وعاش زمنا وقرونا طويلة وهو يدعوهم إلى الله، وهي سنة الله التي لا تتبدل ولا تتحول، فأما المؤمنون فينجيهم الله برحمته جزاء إيمانهم وأما الكافرون المعادون فيكون عاقبة أمرهم خسرا، ويعد نبى الله نوح عليه السلام هو أحد أعظم أنبياء الأديان الإبراهيمية، وهو صاحب المعجزة الأشهر وهى الطوفان العظيم الذى أباد البشرية جميعا باستثناء الذين نجوا من الطوفان لاستعمالهم سفينة عملاقة اشتهرت باسم سفينة نوح، ونبى الله نوح نبي ورد ذكره في الكتب المقدسة لأتباع الديانات، وقد دعا قومه تسعمائة وخمسين سنة.

Author: ساميه الشرايبى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *