< فى طريق النور ومع والله إنى لأحبك يا معاذ " جزء 5 " بقلم / محمـــد الدكـــرورى - جريدة اهرام مصر
Share Button
فى طريق النور ومع والله إنى لأحبك يا معاذ ” جزء 5 “
بقلم / محمـــد الدكـــرورى
ونكمل الجزء الخامس مع والله إنى لأحبك يا معاذ، وقال المهلبى ” كورة عمواس هي ضيعة جليلة على ستة أميال من الرملة على طريق بيت المقدس، ومنها كان ابتداء الطاعون في أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ثم فشا فى أرض الشام فمات فيه خلق كثير لا يحصى من الصحابة رضي الله عنه، ومن غيرهم، وقد فتحت بلدة عمواس في خلافة أبي بكر الصديق، على يد عمرو بن العاص فى السنة الثالثة عشر من الهجرة تقريبا ويذكر أن المسلمين اتخذوا قرية عمواس كمقدمة للجيوش التي حاصرت بيت المقدس، وظلت موضعا للمسلمين حتى بناء عبد الملك بن مروان لمدينة الرملة، وخلال الفتح الإسلامي للشام، توجَّه عمرو بن العاص فى خلافة أبي بكر الصديق.
وفتح العديد من البلدان في الشام منها بلدة عمواس، وبعد تولى عمر بن الخطاب الخلافة بعث أبا عبيدة بن الجراح لفتح بيت المقدس، وتسلم أبو عبيدة فور وصوله قيادة القوات الإسلامية، وارتفعت معنويات الجند، وسقطت المدن المحيطة ببيت المقدس، وانسحب الأرطبون مستخفيا في قوَّة من الجند إلى مصر وتسلم بطريرك المدينة العجوز صفرونيوس مقاليد الأمور، فعرض عليه أبو عبيدة الإسلام أو الجزية أو الحرب، فاختار البطريرك استسلام المدينة على أن يسلمها لعمر شخصيا، وأتى عمر إلى بيت المقدس وأعطى أهلها الأمان على أنفسهم وأموالهم وبيوتهم وكنائسهم وأديرتهم وجميع دور عبادتهم وهو ما يعرف بالعهدة العمرية.
وقد سار يزيد بن أبي سفيان بصحبة أخيه معاوية إلى قيسارية بناء على أمر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، فضربا الحصار عليها، وأثناء ذلك أصيب يزيد بالطاعون، فاستخلف عليها معاوية وعاد هو إلى دمشق، وكان عمر بن الخطاب حينئذ ببلدة تسمى سرغ، وكان يهم بدخول الشام وقتها، فلقيه أمراء الأجناد أبو عبيدة بن الجراح وأصحابه، فأخبروه أن الوباء قد وقع بأرض الشام، فقال عمر ادع لي المهاجرين الأولين، فدعاهم فاستشارهم، وأخبرهم أن الوباء قد وقع فى الشام، فاختلفوا فقال بعضهم قد خرجت لأمر ولا نرجع أن ترجع عنه، وقال بعضهم معك بقية الناس وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا نرى أن تقدمهم على هذا الوباء.
فقال ارتفعوا عني، ثم قال ادعوا لي الأنصار، فدعوتهم فاستشارهم فسلكوا سبيل المهاجرين واختلفوا كاختلافهم، فقال ارتفعوا عنى، ثم قال ادعوا لى من كان ها هنا من مشيخة قريش من مهاجرة الفتح، فدعوهم فلم يختلف منهم عليه رجلان، فقالوا نرى أن ترجع بالناس ولا تقدمهم على هذا الوباء، فنادى عمر فى الناس إني مصبّح على ظهر فأصبحوا عليه، قال أبو عبيدة بن الجراح أفرارا من قدر الله؟ فقال عمر لو غيرك قالها يا أبا عبيدة، نعم، نفر من قدر الله إلى قدر الله، أرأيت لو كان لك إبل هبطت واديا له عدوتان إحداهما خصبة والأخرى جدبة، أليس إن رعيت الخصبة رعيتها بقدر الله، وإن رعيت الجدبة رعيتها بقدر الله؟ قال فجاء عبد الرحمن بن عوف.
وكان متغيِّبا في بعض حاجته، فقال إن عندى في هذا علما، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ” إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه” فحمد عمر الله، ثم انصرف، وقد حاول عمر بعدها أن يخرج أبا عبيدة من الشام، فكتب إلى أبي عبيدة كتابا يطلب منه أن يأتي إليه في المدينة، قال فيه “أن سلام عليك، أما بعد فإنه قد عُرضت لي حاجة أريد أن أشافهك فيها، فعزمت عليك إذا نظرت فى كتابي ألا تضعه من يدك حتى تقبل إليَّ، فعرف أبو عبيدة إنما أراد أن يستخرجه من الوباء، فقال “يغفر الله لأمير المؤمنين” ثم كتب إليه “يا أمير المؤمنين، إني قد عرفت حاجتك إليَ، وإني فى جند من المسلمين.
قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏‏جلوس‏، ‏منظر داخلي‏‏‏ و‏نص مفاده '‏‎REDMI NOTE 9 PRO AI QUAD CAMERA‎‏'‏‏
Share Button

By ahram misr

رئيس مجلس ادارة جريدة اهــــرام مــصر

اترك رد