Share Button

من يسعى للنجاح يقهر المستحيل كثير من شبابنا يواجه الظروف الصعبة بمزيد من الكسل والتقاعس ولكن نموذج المحاضر القانونى والباحث الأكاديمى النابغة ” حسام حافظ علوان ” أمثولة رائعة فى مواجهة التحدى والعراقيل الصارخة حيث تمكن فى وقت وجيز جدا من تحقيق النجاح بكفاح وإيمان واتقان عجيب النظم وسط أجواء بالغة الصعوبة والقسوة وملأ الإسكندرية بقدراته التدريسية المتميزة وإحترافيته المهنية العالية وعبقريته القانونية نادرة الوجود وشغل طلاب القانون عبر طرق تدريس مبتكرة وغير مألوفة وسط ملحمة حب وإشادة من معظمهم.
وهذا العقل القانونى المحنك الذى ليس له نظير فى سحره وتأثيره على عقول الطلاب هو مثال حى لمن يريد أن يتعلم أو يتفوق فبعد تخرجه من كلية الحقوق جامعة الإسكندرية بتقدير متميز راح “حسام حافظ” أشهر فلاسفة القانون وأذكاهم فطنة يقتحم مجالات العمل يلتحق بوظائف قانونية متعددة فى دأب لا يعرف الكلل ولا الملل بل جهد ومثابرة وعرق يقطر من الجباه على مدار سنوات امتدت منذ ذلك الوقت وحتى صار من أعظم العقول القانونية التى تعرفهم الإسكندرية جيدا واكتسب مكانة مرموقة بين طلابه عبر عطاؤه الوافر لهم وكأن الله أرسله ليتعلموا منه المرادف الحقيقى للمواد القانونية وما أكثر المواقف التى أظهرته هذا المحاضر الاستثنائى كأستاذا ومعلما متفردا يقدم لتلاميذه عصارة فكره ويرسم لهم آفاق المستقبل بمداد قلمه وإنسانا لا يرد صاحب مطلب ولا يرى فى غير مساعدة طلاب العلم طريقا له فى الحياة .
ومن أعمال هنا ووظائف هناك اختار الموسوعة القانونية الشاملة حسام حافظ أن يصقل مواهبه ويكتسب الخبرات والانخراط فى أتون المجتمع الأكاديمى والسعى لينهل العلم مهما تباعدت المسافات فى رغبة أكيدة لبلوغ المرامى والأهداف التى وضعها لنفسه ليشكل نموذجا متفردا فى الحرص على التطور والتأهل للالتحاق بركب طرق التدريس الابتكارية والمتطورة .
اختار مجال تخصصه فأبدع بمزاج فى الإخلاص والعطاء وراح يصعد سلم النجاح بخطوات متسارعة ولكنه واثق وثابت حتى أصبح ملاذا لطلاب القانون الذين أصبحوا على يديه من المتفوقين والنابغين الأفذاذ حتى بلغ مكانة رفيعة واكتسب سمعة طيبة فى أطوار الإسكندرية وبات مقصدا العديد من الجهات القانونية المتخصصة التى وجدت فيما يقدمه المحاضر والباحث القانونى حسام حافظ نموذجا يحتذى .
أربعة أعوام من النجاح قضاها حامل راية القانونى الباحث النابغة “حسام حافظ” فى الإسكندرية كانت كافية للحكم على مسيرته الأكاديمية الناجحة ورغم النجاحات التى أحرزها غير أنه لم ينس أن يمنح أجيال المستقبل من فيض إبداعاته العلمية ومعارفه القانونية فقرر أن يمد نشاطه لشرائح مختلفة من طلاب القانون وسيدشن موقعا إكترونيا مطورا ليكون موقعه منارة ينهل منه العامة والخاصة ليس هذا فحسب بل دشن مؤسسة الأفاكاتو للدرسات القانونية والمحاماة الأزاريطة التى يترأس مجلس إدارتها بكفاءة واقتدار.

Share Button

By ahram misr

رئيس مجلس ادارة جريدة اهــــرام مــصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.