Share Button

كتب/    محمود قنديل

/ قراءة ابراهيم عطالله  ٠٠٠
————————————–
– كم من الوقت مكثنا هنا ؟
– عاما ٠٠ عامين ٠٠ ثلاثا ، لا أدري ٠
– أشعر بأنفاسي تضيق ٠
– وأنا مثلك ٠
– برودة الغرفة تكورني ٠
– خذ ٠٠ خذ هذه تدثر بها ٠
– ترى من الذي أتى بنا إلى هنا ؟
– ربما ٠٠٠
– ربما من ؟
– ربما هو ٠
– هو ؟
– ٠٠ ٠٠ ٠٠
– هو يعرف أنني ٠٠٠
– هو لا يهمه أنك ٠٠٠
– وماذا يهمه ؟
– ألا تغضبه ٠
– وهل أغضبته ؟
– تذكُر ٠٠ تذكُر يوم ٠٠٠
– تقصد يوم شاهدتُه يرفع عنها الغطاء ليأخذ عقدها القديم ؟
– تماما ٠
– لقد قطع خيطه ، ثم راح ينثر حباته على إيقاعات ليل مبهمة ٠
– ساعتها ٠٠٠
– ساعتها بكيت ، وبكى معك الضوء والأرض ، فشرعتُ أبحث عن الحبات كي أجمعها عقدا كما كانت ٠
– كان يرى أنك أفسدت عليه لذته ، فكظم غيظه ، ثم ابتسم ، وأقبل نحوك ، وكما لو كان يداعبك ضرب ظهر يدك بخنصر يده ، فتبعثرت حبات العقد ٠
– ولقد هرولت ألملمها من جديد ٠
– اخفض صوتك إنه قادم ٠
– قادم ؟
– ألا تسمع وقع أقدامه ؟
– نعم ٠٠ نعم هي ٠
– اصمت ، تصنع النوم ولا تهمس ٠
٠٠ ٠٠ ٠٠ ٠٠
٠٠ ٠٠ ٠٠ ٠٠
– أرأيته ؟
– لمحتُه وهو يطل بشمعته على وجهك ٠
– وماذا كان يريد ؟
– التأكد من نومنا ٠
– ألم يداعبك النوم ؟
– ليس قبل الخروج من هنا ؟
– ومتى سنخرج ؟
– عندما يُعاد إلى تابوته

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *