Share Button
….
كتب ابراهيم عطالله
تطيرين ، تُحلّقين في الشموس ليلًا ، كطائر غير مرئي يرفرف – دون يأس – في فضاء لا نهائي
– لا تَحُطي …
تسبحين في أمواج نار ، ترتلين أناشيدَ من سفر لم يُكْتَب ، وتقبضين بكفيكِ النحيلتين جمرات مستعرة …
– لن تحترقي …
تداعبين أزيز الصمت عَبْر بوابات جدارية ، وتتأملين أسراب السراب الحائمة حول قباب مُحَطمة
– لا ترتدي …
كرةً صرتِ في قدم لاعب يسددها في الشِبَاك هدفًا ، وصافّرة في فيه حكم يطلقها بغير حق في ساحة الملعب …
– قاومي …
وأنشودةٌ خرساء تبحث لنفسها عن أصداء ، أو أذنٍ صاغية …
– لا تصمتي …
ونفسٌ تحتضر في غمرات موت …
– الموت طَوْر …
وجثةٌ مسجاة في تابوت من رُفَات قتلى …
– البعث آتٍ …
وترمقين رمادًا يَسْتَعِر في جوف ماء ، يحرق الغرقى ، وأشرعة المراكب ، وهديل المياه …
– تجلدي …
وحين تنظرين جنينًا يشق أحشاء أمه ، ويخرج ليقتلها وينتحر تتأججين ، وتصغين إلى هَوْل صمتي ، فتصرخين ، وتصرخين ، وتصرخين ، ولا مجيب .

— ‏مع ‏محمود قنديل‏.‏

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *