Share Button

الأديب غالب حداد

_________________
كيف أكتبك والسؤال
ترنح على صدر الليل
ويدي تحمل قلما
مدون عليه حروف إسمك
واليد الأخرى
تلامس قوافي
راحلة إليك ترافقها
آهات أعياها ضجر
الساعات..
تنزف زمن اللقاء
على مفترق الرحيل
تشهق اختلاج البعد
والدمعات ..
آهات تؤرق الأمل
كل ليلة تعبث بين
حنايا الإنتظار
تتمتم ؟؟؟؟
ما أقساه !!!!
هذا البعد أغرقني
بين براثن الفراق
حين مزق صمتي
هز أركان وجداني
أحرق أوراقي
في موقد كتماني .
_________________
بقلمي غالب حداد
سوريا 3/12/2021
_________________
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.