Share Button
كتب: خالد البسيوني.
إن الإعلام هو أشد أنواع الفن تأثيراً في المجتمع وتأثراً به، حيث أن الإعلامي مثله مثل الجندي الذي يدافع عن أرض هذا الوطن غير أن الجندي يحارب بسلاحه، والإعلامي يواجه بلسانه وثقافته، فلا يستطيع أحد أن ينكر دور الإعلام سواء في التحدث عن هموم الناس وشكواهم، أو بروزة إنجازات الدولة وتعريف الشعب بما تنجزه الدولة من مشروعات، ولا يستطيع أن ينكر أحد أيضاً أن الإعلام هو السلطة الرابعة التي يتعلق بها الشعب لتقديم ما يشعرون به من خلال شاشات التلفزيون أو محطات الراديو.
وفي حوار خاص مع الإعلامي سامح عطية أكد على أنه يرى أن الإعلام هو عين الوطن ولسان الشعب والحكومة على حد سواء، وأن الإعلامي لابد وأن يكون واعٍ ومثقف ومتمكن من أدواته، وعلى دراية كاملة بما يحدث حوله، وأن يكون متابع جيد للأحداث الجارية من حوله، وأن يكون كثير القراءة والتدبر فيما يقرأ.
كما ذكر الإعلامي سامح عطية أن توجيهات فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي له ولباقي الإعلاميين كانت واضحة وملخصة في أن يلتزموا بالمهنية في طرح المواضيع وأن يتمسكوا يميثاق مهنة الإعلام، التي تعتبر من أهم واقدم المهن على مر الزمان، حيث أن وظيفته هي النطق باسم الشعب وما أنبلها من مهنة.
كذلك أكد سامح عطية أن الدولة دائماً تقف في موقف دعم للإعلام والإعلاميين، وتسعى جاهدة لتكريم أباء وأبناء هذا المهنة السامية، وأكبر دليل على ذلك ما يحدث مع أهم رواد هذا المهنة سواء في الراديو كمقدمة البرامج الإذاعية الأشهر إيناس جوهر وما تشهده من حفاوة استقبال في كل مراسم الدولة الرسمية، أو في التلفزيون مثل ما يحدث مع المحاور الأشهر في تاريخ الإعلام المصري مفيد فوزي، فأي تكريم أكبر من أن يكرمك رئيس الدولة بنفسه محدثاً عن إخلاصك لهذا الوطن وتفانيك في عملك، وكنت هذا اللفتة الطيبة من فخامة الرئيس بمثابة مؤشر لباقي الإعلاميين على أنه من سيخدم هذا الوطن، لن يُنسى له ذلك.
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.