Share Button
ماذا يريدون من المراه
كتبه صالح عباس حمزه
المرأة هي ذلك المخلوق الجميل الرقيق المشاعر بل فياض المشاعر هي نصف المجتمع في أي مجتمع وهي الجزء المكمل للرجل فلا حياة بدونهم ولا حياة للمراه بدون الرجل وان فقد احدهما بالموت أو انفصال أحدهما عن الآخر أصبح كلا منهما في احتياج الي الجنس الآخر والمرأة هي التي تتحمل مسؤولية تربيه الاطفال بجانب الرجل يد ا بيد وكلاهما سكن للاخر وغيرت الرجل على زوجته أو أخته وكل من ينسب إليه من علامات الشخصيه القويمة ومنذ القدم وغيرت الرجل علي زويه مضرب المثل حتي أنه يروي أن عربي زفت اليه زوجه علي ظهر حصان فعندما نزلت تلك العروس من علي فرسها قام بقتله فسؤل عن سبب ذلك فقال أخشي أن يمتطي هذا الفرس رجل ويكون مكانها دافئ الي هذا الحد بلغت عظمه العربي وصيانته لعرضه
كانت تلك مقدمه صغيره لما سارويه
في مصرنا الحبيبة توجد محافظه أقل ما توصف به أنها بلد العلم والفن والجمال تلك المحافظة هي التي انجبت الشعراوي امام الدعاه والذي قلما
يجود الزمان بمثله وايضا انجبت كوكب الشرق ام كلثوم والتي غزت قلوب كل العرب والمصريين بل أو اكثر من ذلك حتي من لم يجيد القراءة والكتابة كان يطرب لسماع قصائد ها وقد نشرت صوره لمدرسه في الايام الماضية صوره لمدرسه فتيات كلهن يرتدين الاسدال وقامت الدنيا ولم تقعد كيف يرتدين الاسدال وكان العفه اصبحت جرم والحشمه ذنب عظيم غير قابل الغفران علما بأن تلك المدرسة حاصله علي جوائز عده وتضم طالبات متفوقات وانهن يمارسن هوايتهم الفنيه والرياضية داخل أسوار المدرسة بكل حرية وأولياء أمورهم موافقين علي ذلك ومشجعببن لذلك هل يريد هؤلاء أن تخرج الطالبات الي المدرسة وكانهن ذاهبون إلي ملهي ليلي هل يصح أن يرتدون ما يكشف أكثر مما يستر فتشيع الفاحشة ام الأحق أن تباع أجسادهم علي الشاشات من خلال أعمال فاسده ومن يقومون عليها أكثر فسادا وانا انتهز تلك الفرصه لأقدم اعجابي وشكري لتلك الطالبات وكل القائمون علي العمليه التعليميه في تلك المدرسة وتحيه تقدير واعجاب لأولياء أمور الطالبات وأقول لهم بارك الله فيكم وعليكم فأنتم وامثالكم من يحافظون علي هويتنا وتقاليدنا شكرا لكم
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.