< ماكرون والأوغاد - جريدة اهرام مصر
Share Button

ماكرون والأوغاد

كتب // وائل عباس

ربما يظن العامة أن فرنسا وانجلترا والولايات المتحدة الأمريكية ؛ حلفاء متلاحمون يجمعهم الحلف المتين ؛ والقسم المقدس ؛ والمصالح المشتركة ؛ والقواسم الثابتة ؛ ولكن

صفقة الغواصات النووية تثبت غير ذلك وتنفيه تماما ؛ وربما تعيدنا لقراءة التاريخ جيدا ؛ حيث عصر تصادم الأمبراطوريات ؛

ما بين بريطانيا سيدة البحار ؛ والامبراطورية الفرنسية ؛ والتنافس العدائى بينهما فى احتلال الشعوب ؛ ونهب الثروات ؛ ألقت الأزمة بظلالها على الساحة الدولية، بعد أن تسببت في أزمة دبلوماسية بين فرنسا وأستراليا من جانب وفرنسا وأميركا من جانب آخر، عقب فسخ أستراليا تعاقدها مع باريس لشراء 12 غواصة فرنسية وفقا لاتفاق مبرم بينهما عام 2016، وهو الأمر الذي وصفته الأخيرة بـ “طعنة في الظهر” اعتراضا على إلغاء الصفقة وإبرام تحالف ثلاثي بين أميركا وأستراليا وبريطانيا.

ويرى مراقبون أن تبعات الأزمة الراهنة ولجوء أميركا لتحالف ثلاثي مع المملكة المتحدة وأستراليا، وتزويد أستراليا بغواصات تعمل بالطاقة النووية، تؤزم الخلاف بين أوروبا وأميركا الذي جاء عقب أزمة الانسحاب من أفغانستان، وربما تؤدي تلك الخلافات إلى رسم تحالفات جديدة خاصة مع تمسك عدد من دول الاتحاد الأوروبي بمقترح “تأسيس قوى عسكرية أوروبية” موازية لحلف الناتو.

 

وأدخل تحالف واشنطن مع لندن وكانبيرا ؛ العلاقات الأميركية – الأوروبية في أزمة تشبه أزمات حكم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، رغم ان الإدارة الأميركية الحالية بقيادة // جو بايدن … استهدفت إعادة العلاقات مع أوروبا لسابق عهدها بزيارة وزير الخارجية الأميركي // أنتوني بلينكن … إلى باريس، يونيو الماضي لإعادة مسار “العلاقات العابرة للأطلسي” إلى أصلها القديم.

وتوالت ردود الفعل من الجانب الفرنسي، حيث أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، الاتفاق مع الهند للعمل على برنامج “لترسيخ نظام دولي تعددي بحق”، يعزز الشراكة الاستراتيجية بينهما في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، لا سيما وأن فرنسا كانت تعتمد على علاقتها مع أستراليا والهند للحفاظ على وجودها في تلك المنطقة.

كما استدعت فرنسا سفيريها في كانبيرا وواشنطن، وألغت حفل استقبال كان مقررا في إقامة السفير الفرنسي في واشنطن احتفالا بذكرى معركة بحرية في حرب الاستقلال الأميركية وانتهت بانتصار الأسطول الفرنسي على الأسطول البريطاني في نهاية القرن الـ 18.

وتستمر أستراليا في تبرير موقفها بالتأكيد على إبلاغ فرنسا مسبقا بوجود مشاكل حقيقية بقدرة الغواصات التقليدية لتحقيق أهدافها الأمنية والاستراتيجية في المحيطين، حيث قال وزير الدفاع الأسترالي بيتر دونون، إن بلاده كانت صريحة ومنفتحة وصادقة” مع فرنسا بشأن مخاوفها من صفقة الغواصات الفرنسية.

ولم تكتفِ أميركا بتصريحات أستراليا، بل أكد أنتوني بلينكن، على عدم التخلي عن أستراليا في مواجهة الممارسات الصينية لذا دعمتها بحيازة الغواصات النووية لتحسين قدرتها الدفاعية

فرنسا تفسر الموقف الراهن بـ “الحرب الباردة” نظرا لأن صفقة الغواصات بين أميركا وأستراليا والتي أبرمت وفقا للتحالف العسكري الذي جمعهما مع بريطانيا خارج مظلة حلف الناتو له تبعات سلبية على أوروبا ؛ وفرنسا بالتحديد على المستويين العسكري والاقتصادي، كما أن باريس لم تعترض حينما طرح تشكيل هذا التحالف الدفاعي في المحيطين الهادئ والهندي وظنت أنها ستصبح شريكا في التحالف عبر تسليح أستراليا بالغواصات، قبل الإعلان عن إلغاء الصفقة.

ولكنها سياسة المصالح ؛ والتى لايوجد فيها حلفاء دائمون ؛ ولا أعداء دائمون .

فها هى فرنسا يضحى بها الحلفاء من أجل المصالح . ولن تقف فرنسا مكتوفة الأيدى ؛ بل سيكون لها رد فعل مؤثر وقوى على المستوى العالمي ؛ ربما يغير من الشكل العام وقوى التحالف الدولى .

ويشير إلى احتمالية تقارب فرنسي روسي جديد في مجال تصنيع وبيع الأسلحة، وبالتالي فهو تقارب أوروبي – روسي محتمل، حيث تعد فرنسا القائد السياسي لأوروبا في إقامة العلاقات مع الدول، علاوة على وجود تقارب ألماني – روسي نوعا ما، وفي حالة إثبات موسكو النوايا الحسنة لإقامة علاقات مشتركة مع باريس وبرلين قد تنضم دول أوروبا الشرقية إلى هذا التحالف.

ويعتبر التقارب الروسي- الأوروبي المحتمل قد يسمح بإقامة مشاريع مشتركة ووصول الغاز الروسي إلى أوروبا، والذي يعد ضربة قوية لأميركا لتصبح بمفردها مع تحالف “أوكوس” في مواجهة تهديدات الصين في المحيطين وفي جنوب الباسيفيك، خاصة وأن دول شمال وجنوب أوروبا لا تخشى الوجود الصيني في تلك المناطق

                                              ولا زال للحديث بقية .

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك رد