Share Button

مقال د/منى فتحى حامد

يتساءل الكثيرون عن مدى سر الإبداع
و من متى الموهبة و الإثراء الفكرى ازدهر بالعقول و بالأذهان
فطرقنا الأبواب على أغلب المبدعين و الموهوبين ، و مناقشتهم حول تلك الأمور و ماهية و أهمية الأسباب للإبداع و التميز و الإلهام .
فتعددت الآراء للمبدعين و منها :

(1) – أن الإبداع و الموهبة أحتوته منذ الصغر ، و ترعرع و نما وسط بيئة مشجعة له على تلك الموهبة و الإبداع ،فى ظل هدوء و هناء و تشجيع و فرحة للنجاح .

(2) – ابداعه و موهبته نتاج ألم و مأساة حدثت له بالدنيا أو حدثت لغيره ، فمنها و نتاج أحزانها ، أخرج كل ما بداخل عقله الباطن فى صورة فن و إبداع ، حتى يداوى جراحه أو يتناسى لآلامه أو يترجم مشاعر و أحاسيس الآخرين عن طريق هذا المنفذ ، و هو الإبداع .

(3) – الوحدة القاتلة ، سواءً بين البشر ، أو بعيداً عنهم ، فهى إحساس مميت قاتل ، يشعر به المرء بوحدته و عدم الانصات إليه ، و عدم الشعور به ، فإلى من يلجأ بالحوار عن ما بداخله ؟ و يبدأ الحوار النفسي بينه و مع ذاته يأخذ اتجاه المسار الصحيح ، حتى يصل به التفكير لأن يمارس موهبة يعشقها أو فناً يبدع به ، كي يحيا واقعه بسعادة و بهناءِ .

(4)- الغيرة و التنافس من أجل التميز و النجاح الأكثر من المعتاد ، و تحقيق كيان مثالي ، و منه يتحقق أيضاً تكريمات معنوية و مادية و ارتقاء دائم ، بالإصرار و المواصلة على التألق و الإبداع .

(5) – التحدى و التصدى لأفكار ناقمة و ماقتة الإنسانية ، و تجهل مشاعر و احساس الفرد ، و تنكر ذاته و وجدانه ، و تقلل من شأنه بعتاب و ملام و سخرية ، فمن هذا يظهر موهبة جياشة ، فريدة ، محطمة للنفوس الرديئة ، مستمدة قوتها من الإبداع و الترقى و الإزدهار .

(6) – احترام الرجل للمنظومة الفكرية و الإبداعية للمرأة ، و إيمانه الداخلى بنجاحها و تميزها فى شتى المواهب و الفنون .

و تعددت الآراء أكثر فأكثر ، من تجاه رؤى و منظور كل مبدع ، و مدى التجارب التى مرت عليه ، و كيف نبغ فيها ، و تألقت موهبته و تصدى بالحلول و العلاج لمشكلاته …إلخ
فتحية منا لكل مبدع ، صاحب فكر و صاحب رؤية و صاحب قلم
لكل موهبة بالكتابة و الرسم و الغناء و الشعر
حقا ، بالمبدعين و النوابغ و العظماء ملايين التحية من الروح و نبض القلب ..

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *