Share Button
بقلم مصطفى سبتة
ليلُ أبـاح المـوت دون جنـايـةً
فتلجلجـت في ثغـرهِ عبـراتـي
فأراق من دمع العيـون روايـةً
فيهـا يـراقُ دمُ على الطرقـاتِ
فنسجتُ أحـلام الشباب حكايـةً
علّي أُريح القلـب من حسراتي
فـانسابـت الاۤلام دون شكايـةً
حتىٰ رأيـتُ المـوت بالنظـراتِ
فقبضتُ كفـي دون أي رعـايةً
وكففـتُ اۤهـاتـي من العثـراتِ
وشكوتُ فجراً هل أناخ مخافـةً
أن لا يـرىٰ مـا عـدَّ بالظلـماتِ
لـو يشعـرُ الأحـرار أي عصابةً
قد أجلبـت في نهجـها الكرباتِ
تُدمي لها تلكَ النفوس فضاضةً
وتريـدُ قهـراً أن يسـود حياتي
مـا كـانَ للجـبنـاءِ أي وصايـةً
لو ينفـخُ الحـق على الأمـواتِ
يا فجـرُ كم تنـأى تُريـدُ نهايةً
أم ترتجي صـوتاً مـن الزفراتِ
أولا تـريـد لنـا تـكـون بـدايـةً
في سعـينـا نشـتاق للغـرفاتِ
فاظفـرْ بنا مادمت دون وصايـةً
ودع السمــاء ولـيـلـهـا للاۤتـي
واسمـع كـلام الله فيه هـدايـةً
فيعـودُ فـجـراً صـادق الأيــاتِ
أتـريــدُ بـعـد الله أي ضمـانـةً
فأعبـُر بهـذا الجـمـع بالـراياتِ

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *