Share Button

 

اسيوط حمدى عبد الهادى

بدأت اليوم المحاكمة الرئيسية لرئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبدالرزاق في إطار الفضيحة المرتبطة باختلاس أموال من صندوق الاستثمار «1 ام دي بي» مع عرض الادعاء اتهامات بنقل أموال ضخمة الى حسابه الشخصي

.ويتهم نجيب عبد الرزاق والمقربون منه بسرقة مبالغ هائلة من الصندوق السيادي الماليزي الذي يفترض أن يستخدم لتنمية ماليزيا اقتصاديا لتمويل نفقات من قطع فنية الى عقارات.وهي المحاكمة الثانية في ماليزيا في إطار اختلاس مليارات الدولارات من صندوق الثروة السيادية الماليزي «1 ام دي بي» مما أدى الى فتح تحقيقات قضائية وساهم في سقوط رئيس الوزراء الماليزي السابق المتهم بالفساد

.وقال المدعي الرئيسي غوبال سري رام أمام المحكمة العليا في كوالالمبور لدى بدء المحاكمة إن رئيس الوزراء المخلوع لعب «دورا محوريا» في نهب الأموال و«هدفه الإثراء الذاتي».
والمسؤول الذي كان أيضا وزيرا للمال كان صاحب القرار الوحيد للصندوق و«مارس نفوذه على مجلس إدارته للقيام ببعض التعاملات غير الطبيعية بوتيرة متسارعة».وأضاف المدعي إن رجل الأعمال الماليزي لو ثاك جو الفار العقل المدبر لهذه القضية ورئيس الوزراء «تصرفا معا في كل المراحل المهمة» للفضيحة.

وتابع ان نجيب عبد الرزاق «تصرف بطريقة تتيح له الإفلات من القضاء في هذه القضية».وفي هذه المحاكمة ستوجه الى عبد الرزاق 21 تهمة بتبييض الأموال وأربع تهم باستغلال النفوذ. وهو متهم بالحصول بصورة غير مشروعة على 540 مليون دولار بين 2011 و2014. وهو ينفي التهم الموجهة اليه.ويتم التحقيق أيضا في هذا الملف في الولايات المتحدة وأوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *