Share Button

كتب عبدالله الجنايحى

هذا هو حال مركز بني مزار بالمنيا ، الذي يتعدي تعداده ما يقارب المليون نسمه ولا يجدون من يستجيب لندائهم بشأن عدم وجود مستشفي حكومي منذ اكثر من ثلاثه سنوات، عقب هدمها لاعاده بناءها وتجديدها، الأمر الذي لم يتم حتي الآن وهذه المستشفي تخدم اكثر من مليون مواطن ،
و هذا ما اخبرتنا به الطبيبه هبه سامح رستم ابنه مركز بني مزار والمشاركة في العديد من المؤتمرات الرئاسيه والتي تواصلت معانا لننقل صوت الشارع الي المسئولين .

وقالت إن هذه المستشفي هي المستشفي الوحيد المركزي الذي يخدم أهالي بني مزار حيث يوجد الكثير من المرضي يعانون من عدم وجودها لأنها كانت توفر لغير القادرين خدمه صحيه وعلاج بالمجان، فمن لهولاء اليوم؟ الا يكفيهم صعوبه المرض وضيق الحال؟ فنزيذ الأمر صعوبه بعدم وجود من يعالجهم؟

وأضافت قائله أصبحت بني مزار بلا قسم طوارئ للحالات الحرجه من الحوادث مثلا لكي يتم نقلهم الي مستشفي المنيا الجامعي يستغرق الأمر الكثير من الوقت الذي قد لا يكون متوفر لاسعافهم ف العديد من الحالات التي تتوفي وقد حدث اكثر من حاله وفاه لشباب ف الفتره الاخيره وادمت قلوبنا جميعا، فلناخد بالاسباب ونناشد جميع المسئولين للتدخل الفوري لحل مشكله مستشفي بني مزار العام وإنهاء معاناه مليون مواطن،
ونطالب وزيره الصحه الدكتوره هاله زايد بانتداب لجنه من وزاره الصحه لتعد تقرير مفصل عن أسباب عدم بناء المستشفي الي الان ليتم اتاخد الإجراءات الازمه لسرعه بناءها

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏طبيعة‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏، و‏طبيعة‏‏ و‏ماء‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يقفون‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *