Share Button

مسافر بلا عنوان!
بقلم/هيام_رضوان

دقت الساعة وحان الرحيل
لملمت أوراق وقلمى الحزين
وسالت نفسى كثيراً !!!
إلى أين الرحيل ؟
ومشيت فى الطرقات
لعلى أجد الدليل

شاهدت وجوهاً
رسمها الزمن بريشتة
تحمل أسراراً وأوجاعاً
منذ زمن طويل..
عيون عشقت ..
يعزف لحن قلبها..
أن فى الحب لا لا
مستحيل !!!
يجرى فى وريدها..
عشق أزلى الهوى..
كمياة السلسبيل..
وقلوب 💔مزقها..
سهم الخيانة عامدًا
أضحت تنزف دماً
كمياه الغدير ..

وعاشقين تفرقوا
أضناهم السهد
فى الليل الطويل
وعيوناً تاهت تبحث
عن وطن يملاؤها الحنين
وسالت نفسى كثيراً
هل هذا عيبى فى هذا الزمان؟
أم أنى مسافر بلا عنوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *