Share Button

كتب احمد سليم

 

حقيقةمصرهي قلب العالم وقبلته لأنها نقطة تلاقي قارات العالم افريقيا وآسيا وأوروبا كما انها تطل على بحرين هما البحر الاحمر والبحر الأبيض المتوسط وتشرف على خلجين هماخليج السويس وخليج العقبة على أرضها تجري قناة السويس

احد الممرات المائية الدولية كما يتدفق إليها نهر النيل الذي يمثل شريان الحياة لمصر وكل هذا ما هو الالبيان لأهمية سيادة مصر التي هي قلب العالم وليعلم الجميع اننا نعيش في بقعة من الأرض لايسقر العالم الا اذا استقرت ولا يضطرب الااذا اضطربت حفظ الله مصر وشعبها وقائدها

تحيا مصر فمصر قبلة العالم في كل شيء وكان تنظيم منافسات كأس العالم لكرة اليد 2021هوالتحدي الاعظم في ظل ازمات فيروس كورونا الذي اجبر دولا كبري على مستوى العالم على عدم استطافةاي احداث رياضيه الا ان مصر الوحدة التي قبلت التحدي وخرجت لتلقي الاشادات العالمية لخروج البطولة بشكل مبهر وكان مستوى ذلك على كرة السلة وكان سطح الأهرام شاهدا على تنظيم لافت للنظر لمراسم قرعة كأس العالم للأندية لكرة السلة

وتشارك فى البطولة التي أقيمت في فبراير 2022اربعةانديةمن ابطال القارات من اوروبا وامريكا الشمالية والجنوبية وكذلك افريقيا التي مثلها الزمالك المصري وخرجت البطولة بشكل ابهر العالم ونجحت أيضا في تقديم وتنظيم البطولات الدولية بشكل مبهر خلال السنوات الأخيرة منها بطولة كأس العالم الخماسي الحديث والبطولات العربية للرماية والبطولات الأفريقية الطائرة للسيدات وبطولة السلة للسيدات

والبطولة الافريقيه لرفع الأثقال وكذلك استطافة اكثر من ثلاثين بطولة قارية وعالميه والحدث الأعظم والاكبر هو بطولة كأس أمم إفريقيا الذي أقيم بنظام جديد بمشاركة 24منتخباللمرةالاولي الاانا مصر كانت على قدر المسؤولية والحدث مما يؤكد على قدرة المسئولين والدولة على تحدي المستحيل مما جعل العالم كله يتحدث عنها منه صدور بيان لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم/الفيفا

الذي أشاد بتظيم البطولة المصرية وما تتمتع به مصر من بنية تحتية في مجال الرياضة على مستوى عالمي وهنا المصريين على التنظيم الممتع للبطولة وجميع البطولات السابقة ونجحت مصر في تحمل المسؤولية واكدت قدرة المسئولين فيها على تحدي المستحيل وابهار العالم كله واستحقت بذلك ان تكون فعلا قلب العالم وقبلته حفظ الله مصر وشعبها وقائدها تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *