Share Button

مفهوم الاستثمار : تعني في العربية رأس المال الذي يتم استخدامه في إنتاج السلع، أو يمكن بأنه مجموعة من الأصول والممتلكات التي يستطيع الفرد الحصول عليها في الحاضر أو المستقبل وإنفاقها في مشروع اقتصادي أو صناعي معين كالأسهم والآلات والمعدات أو العمل على تجديد مشروع موجود سلفًا.

أهمية الاستثمار : يعدّ الاستثمار من أهم العجلات الفعالة لقيام أي دولة وهو عنصر مهم؛ وذلك بسبب الفوائد التي يعود بها على المجتمع من خلال الاستقرار في معدلات الدخل والتشغيل والمدخرات التي تسعى إليها دول العالم وتبرز أهمية الاستثمار فيما يأتي:

• تحسين مستوى الدخل المعيشي للمواطنين وتقديم الخدمات الضرورية لضمان حياة سليمة.

• تقليل نسب البطالة وتوفير فرص العمل لكل من يحتاجها.

• زيادة معدلات رأس مال الدولة.

• توفير العمالة الضرورية ومجموعة من الفنيين والمتخصّصين.

• إخراج سلع تشبع احتياجات المواطنين والقيام بتصدير الفائض منها؛ وذلك لزيادة نسبة العملة الأجنبيّة في مدّخرات الدولة.

أهداف الاستثمار تهدف الدولة والأفراد على حدّ سواء على تشجيع وزيادة الموارد المالية، ولا يتحقق ذلك إلا بإيجاد بوابة تؤدّي إلى الوصول إلى النتيجة وهو الاستثمار الذي يعمل إيجادها فمن أهداف الاستثمار ما يأتي:

• يزيد من الأرباح المالية ويحقق القيمة الشرائية لدى المستثمر ممّا يؤدّي إلى توفير الحماية من التضخم.

• يعمل على زيادة الثروة المالية، وإيجاد عوائد مقبولة مع زيادة رأس المال.

• زيادة الدخل الحالي عن طريق الاستثمار.

• يهدف إلى تأمين مستقبل الفرد خاصّة بعد سنّ التقاعد.

• قبول المخاطر المرتفعة المقرونة بعملية الاستثمار وتحمل نتائجها.

عوامل تشجيع الاستثمار الاستثمار عملية ضخمة تحتاج إلى خطيط ودراسة حتى تتم على أكمل وجه وبالطريقة الصحيحة، وهذا يعتمد على عدة عوامل ليخرج العمل الاستثماري بطريقة صحيحة ومن تلك العوامل:

• وجود موارد بشرية متخصّصة للعمل الاستثماري.

• الاستقرار الاقتصادي والسياسي.

• رغبة الأفراد في الربح.

• العرض والطلب في السوق.

• الاحساس بالتشاؤم والتفاؤل.

• زيادة رأس المال.

• الطلب على زيادة السوق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *