Share Button

 

من المنوفية عبير مدين

هو محمد صبرى أبوعلم، المولود في ٢١ مارس ١٨٩٣ في منوف بالمنوفية، وحصل على الابتدائية من مدرسة المساعى المشكورة، وهبط القاهرة وفيها أتم تعليمه الثانوى والعالى وعمل محامياً في منوف وأشمون.
وحين زارالزعيم سعد زغلول منوف لحضوراحتفال بعيد الجلاء في ١٩٢٣ وخطب المحامى الشاب آنذاك صبرى أبوعلم خطبة وطنية رفيعة بين يدى سعد باشاً، الذي أعجب بفصاحته ووطنيته، وطلب منه الانتقال للقاهرة ففعل، وعمل بمكتب مرقص باشا حنا وفى الانتخابات البرلمانية في ديسمبر رشحه الوفد عن دائرة منوف وفاز أبوعلم.
وكان أصغر النواب سنا، كما شغل موقع نقيب المحامين، واختير أميراً للحج، وسلمه الملك عبدالعزيز آل سعود حزام الكعبة، وكان عضواً في الكثير من اللجان التشريعية وسن القوانين، ومنها اللجنة التي أعدت مشروع إلغاء الامتيازات الأجنبية، كما كان له الفضل في إصدار قوانين مهمة، مثل قانون المرافعات والعقوبات والمحاماة والطوائف والوقف والوصية، وتم اختياره زعيماً للمعارضة بمجلس الشيوخ بالإجماع، ومثل مصر في العديد من المؤتمرات البرلمانية، وأطلق عليه المحامون لقب«فخر المحاماة».
شارك أبوعلم في تنفيذ معاهدة مونترو، وشغل موقع سكرتارية الوفد من ١٩٤٣وفى صيف ١٩٤٥أسس هو والنحاس اللجنة الوطنية للطلاب والعمال، وعندما شكل النحاس وزارته السادسة، اختاره وزيرا للعدل وأعد أبوعلم مشروع استقلال القضاء، الذي أصدرته حكومة الوفد فى١٠ يوليو ١٩٤٣كما منحت حكومة الوفد رجال القضاء قطعة أرض مساحتها نحو ألفى متر، وعشرة آلاف جنيه، لبناء وتأسيس نادى القضاة إلى أن لقى ربه «زي النهارده»فى ١٣ أبريل ١٩٤٧.

من المنوفية لكم مني سلام و تحية

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *