نجوم الكرة حائرون بين “سحر النساء” و”الساحرة المستديرة”

نجوم الكرة حائرون بين “سحر النساء” و”الساحرة المستديرة”
Share Button

متابعة/محمد مختار

البحر الأحمر

نجوم الكرة، ” حائرون يتفكرون يتساءلون” حبيبتي من تكون، هذا هو الصراع الداخلي الذي يدور فى أعماق نجم كرة ، حيرة بين التألق وكسب مزيد من النجومية والشهرة، وبين سحر النساء وجاذبيتهم وجمالهم، والاختيار وحده هو ما يحدد بنسبة كبيرة مستقبل النجم سوي الاستمرار فى الملاعب، أو الوقوع فى براثن النساء.

على مر الزمان كان لنجوم كرة القدم، نزوات ومغامرات كنت كفيلة بإنهاء مسيرتهم الكروية مبكرًا، أو سبب في تراجع مستواهم، أو تهكم الجماهير، عليهم أو وصمة عار تصاحب اللاعب طوال مشواره الكروي أو حتي بعد اعتزاله اللعبة.

سوف نبرز فى تلك السطور أكثر النجوم، التي التصقت بهم الشائعات، وصاحبتهم طوال مشوارهم الكروي أو حتي بعد الاعتزال، وكان لها تأثير بالسلب على المستوي أو حتي السمعة.

عرف عن إبراهيم سعيد لاعب الأهلي والزمالك الأسبق، علاقاته النسائية التي أضرت بمسيرته الكروية وكانت حائل دائم بينه وبين التألق والنجومية، وكانت سببًا لوصوله لساحات القضاء، فى وقت من الأوقات.

صالح جمعة نجم النادي الأهلي، لاعب لا يختلف إثنين على إمكانياته الفنية ومهاراته الفردية، كما لا يختلف نفس الإثنين، على عدم إلتزامه وسهره الدائم ونزواته و مغامراته العاطفية، والتي كنت سببًا رئيسيًا فى تعطيله وجعله جليس دائم لدكة البدلاء، وسوف تكون سبب في رحيله من القلعة الحمراء.

جمال حمزة نجم الزمالك السابق، لاعب لا غبار عليه كان معشوقًا للزملكاوية، ينتزع الآهات من الجماهير، عندما يلامس الكرة ويداعب المدافعين، ولكن حبه لمداعبه النساء كان غالب ومسيطرة، ليسطر كلمة النهاية لمشوار كروي حافل.

مدحت عبد الهادي، مدافع زملكاوي صلب، تألق بشدة في نهاية التسعينات وبداية الألفية الجديدة. ،ولكن قصة غرامه مع الفنانة شمس، كانت كفيلة بإنهاء علاقته بكرة القدم، واعتزاله اللعبة

عمرو زكي نجم الزمالك ومنتخب مصر السابق، كانت للنساء دورًا رئيسيًا فى هدم مشواره الكروي، وإنهاء مسيرته مبكرًا.

إلا توثر علاقات نجوم كرة القدم النسائية على مستوياتهم داخل المستطيل الأخضر؟

ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: