Share Button

بقلم / نادية سعد الدين محمد

معذرة ابننا المجند حقا في رقابنا جميعا.

سيدة مصرية أصيلة انتفضت لجبر خاطر المجند الذى تطاول عليه الكمسرى بسبب التذكرة.. بلمسة حنان فائقة قالت له “اقعد ماتروحش معاه أنا عندي 3 زيك وهدفع لك الـ22.5 جنيه”.
تحركت حين صمت كثير من الموجودين أنهت الموقف السخيف.. وأثبتت أنها بـ100 راجل بالفعل جبرت خاطر المجند البطل الذى خرج من بيته لا يعلم إن كان سيعود أم لا.
هذه هي الأم المصرية.. تحية لها

يا سيدتى تذكرت معكى جمال وروعة الأم وهى تدافع بحرقة على الأبناء لا أعلم إن كنتى متعلمة أم لا ولكن كلماتك وتأدبك غلبت كلمات المثقفين والأدباء هزمتى جهل الكمسرى ورئيس القطار ضربتى مثال أن مصر يزينها سيدات عظماء

يا سيدتى من منا لم يرى فيكى الأم والله أنتى أعظم أم وأشرف أم البساطة فى الكلام وطبيعة الحوار تجسد مصر العظيمة بطيبة أهلها حفظ الله مصر وأهلها

تم تكريمك بحب الناس كفانا فخرا أن مصر بها أمثالك من المخلصين الشرفاء

وهنا يأتى السؤال

هل فصل الكمسرى ورئيس القطار من الوظيفة عقاب

لا والله الفصل من الوظيفة لا يشفى غليلنا لابد من المحاكمة والحبس ليكون عبره لمن لا يعتبر
كما اطالب بتكريم هذه السيدة

Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.