Share Button

قصيدة/منى فتحى حامد
————————–
بدأت الآن أتناغم مع همساتى
و ما أجملها رقة همساتك لى
اليوم شَعُرت بقربكَ مِن قلبى
فما أُصدق بوحكَ لمشاعرى
* أنتِ روحي حبيبتى
أشعر معكِ بالفرحة لقلبى
ما شعرت بها من زمنِ
فهذا الهمسُ إليّ وحدى
أنت هناك و أنا هنا فى معبدى
يا تُرى عشقُكَ للحنين يأخذنى
كيف أهوى ؟
أعشق من جديد فى أيامى
ممتلئةً بالشجن و الأنين بنبضى
أتريد الهجرة إليكَ بهمسى
أبوح بأسرارٍ لقلبكَ عن عشقى
أخبرنى ، بل أَجِبنى
بداخلي همسات ، أتمنى أن أحكى
أتخيل نسيمكَ وأنتَ تضُمنى
فلا تتعجَب مِن جَرأتى
فأنا أرق مما ينبغى
لكن الزمان وقف ضدى
ما ارتويت إلا من بكائى
لكنى ما استسلمتْ لِكَربى
أمسكت بِمجدافى
لأبحر نجاةً بما تَبَقى من دَمِى
فهل سَترافِقُنى بِرحلتى؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *