Share Button
منير الحاج
من عدن الساحرة لؤلؤة الخليج وعروس بحر العرب ، جنة الأوطان ، وحاضرة الزمان ، وزهرة المدائن ، ودرة الإنسان ، تتألق فتاة في العشرين ربيعا ونجمة ، وتسابق الزمان والأحلام…
الممثلة وئام وليد وللمرة الثانية تفاجئ جمهورها بأسلوبها البديع ، وقدرتها على تقمص الدور ، فبعد أن عُرفت قبل عامين بأحد المسلسلات اليمنية الرمضانية بدور حورية لم تتسرع في التماع نجمها بل مضت بهدوء بعيدا عن الإضواء لتصنع نجاحها بعيدا عن المدح الزائف وحب الشهرة ، ثم مالبث سوى سنتين وعادت من جديد ، بشخصية سهى بمسلسل الهكبة ، وهي شخصية فتاة صغيرة في العائلة تتصف بالحركة والجنون ، وهي بهذا الدور تشكل عديد الشخصيات في كل حلقة على مدار المسلسل مجسدة قصة ما ، ومتقمصة دورا لا يشبهها بالواقع…
ولأنها ما تزال حديثة التخرج من الثانوية العامة فهي تملك طموحات عدة عتباتها الأولى الالتحاق بكلية الإعلام ، لتوسع من مداركها ، وتكتسب معارف شتى ، وهي خطوات تمضي بها متجاوزة المعوقات المجتمعية ، وضاربة بالمستحيل عُرض الحائط…
وئام وليد حسب قولها لن تستقر على مهارة واحدة ، أو موهبة بحد ذاتها ، فهي إلى جانب كونها ممثلة تعمل كموديلز ، مستندة في تحقيق نجاحها على تحفيز المقربين من الأهل وكذلك كل من آمن بها من الوسط الفني كموهبة صعب ثنيها أو تثبيطها.
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.