< وزارة التضامن تتبنى تطبيق بعض المشروعات التطبيقية التى عرضت فى مؤتمر صون الطبيعة بشرم الشيخ وتمنح 10 فتيات من الوادى الجديد وسوهاج جوائز مالية - جريدة اهرام مصر
Share Button
وزارة التضامن تتبنى تطبيق بعض المشروعات التطبيقية التى عرضت فى مؤتمر صون الطبيعة بشرم الشيخ
وتمنح 10 فتيات من الوادى الجديد وسوهاج جوائز مالية
متابعة على صبرى
صرح الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا أن المؤتمر الدولي “لصون الطبيعة ومواردها”، الذي تنظمه الأكاديمية وتستضيفه مدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 28 لـ 31 أغسطس الجاري، هو المؤتمر الأول للجنة صون الطبيعة وهو بمثابة رؤية جديدة ومثال يحتذى فى التعاون بين المعنيين بشئون صون الطبيعة فى تحقيق التزامات مصر الدولية والأخلاقية فى صون الطبيعة، وهو ما أكده السيد الرئيس فى كلمته فى مؤتمر التنوع البيولوجى والذى عقد فى شرم الشيخ فى 2018 وشرف برعاية ورئاسة السيد رئيس الجمهورية. حيث طرح هذا المؤتمر ولأول مرة المفهوم الشامل والعميق لصون الطبيعة وأن صون الطبيعية وحمايتها هى حماية للانسان حيث توفر الطبيعة الغذاء والكساء والدواء للانسان وصون الطبيعة حماية للانسان أيضا من غضب الطبيعة، وعرضت أكاديمية البحث العلمى المصرية مفهوم شامل لصون الطبيعة يشمل بالإضافة الى حفظ المصادر الوراثية وتوثيقها، حفظ وتوثيق التراث والأغذية الشعبية وحقوق الحضارة المصرية لبناء حضارة جديدة واستخدام أحدث ما توصل له العلم فى مجال الهندسة الوراثية والبيوتكنولوجى والطاقة الجديدة وعلوم الفضاء والاستشعار من بعد فى صون الطبيعة وخلق فرص عمل مستدامة صديقة للبيئة. و أضاف صقر أن رعاية وزارة التضامن للمؤتمر وحضور الدكتور نيفين القباج الافتتاح وتفقدها لمعرض المخرجات البحثية على هامش المؤتمر يعكس رؤيه ومنظور جديد لوزارة التضامن فى حماية الانسان من خلال استثمار مخرجات البحث العلمي في إيجاد فرص عمل للشباب وتنميه القري الفقيرة في جميع أنحاء الجمهورية، واستطرد قائلاً أن دورة الابتكار تحتاج إلي تضافر جهود مؤسسات الدولة وتعاون القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدنى وهو ما يحدث الآن، وبدون التعاون وتكامل الجهود سوف يكون من الصعب الحصول علي مردود ملموس. وأضافت الدكتورة مى علام المشرف على مراكز التنمية الأقليمية ومنسق عام المؤتمر بإن وزيرة التضامن أثناء تفقدها المعرض أعلنت عن 10 جوائز مالية قيمة الجائزة 10 الاف جنيه لعدد عشر فتيات من شباب الخريجين العاملين بإجر يومى متواضع فى أكاديمية البحث العلمى بمعمل زراعة الأنسجة بالوادى الجديد والمعمل المصرى الصينى للطاقة الشمسية بسوهاج. وكانت الوزيرة قد أعجبت بالمخرجات البحثية التطبيقية فى مجال إنتاج تقاوى البطاطس ونخيل زراعة الأنسجة وإنتاج الخلايا الشمسية وبالجهود الكبيرة للفتيات ونجاحهم فى نقل أحدث التكنولوجيات فى أصعب الظروف بدون مقابل مادى يذكر. وكانت الوزيرة قد طلبت من الأكاديمية عرض المشروعات العلمية التطبيقية للفتيات فى الأماكن النائية حيث ستدرسها وزارة التضامن وتوفر الدعم المادى اللازم.
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك رد