Share Button

كتب زين الدين جمعه 
عاجل
وزير الداخليه يستجيب
أكد اللواء /علاء الأحمدي مساعد وزير الداخليه للإعلام والعلاقات العامه 
أن اللواء محمود توفيق وزير الداخلية قد أمر بفتح تحقيق
فوري لواقعة ضابط الشرطة المتهم بالتعدي علي مدرسه الإسماعيلية

وكانت القصه قد بدأت القصة عندما
تعرضت معلمة، تدعى سها علي يوسف من محافظة بورسعيد، بالاعتداء من أحد الضباط، أثناء تأديتها مهام عملها، بالمراقبة على لجان الثانوية العامة بالإسماعيلية.

فخلال مراقبة المعلمة على لجنة مدرسة أم الأبطال الثانوية بنات بالإسماعيلية، أمس السبت، فوجئت المدرسة بظابط شرطة، يقتحم اللجنة ويجبرها على مخالفة القوانين، و”فك اللجان”، وذلك للتسهيل على أحد أقاربه باللجنة.

وبدورها رفضت المدرسة التي تقوم بأداء عملها، لتنفيذ أوامر هذا الضابط، مما أدى إلى إصدار أوامر بوضع “الكلابش” في يدها وركوبها سيارة الشرطة واتهامها بالسرقة، وذلك حسبما أكد رامي البنا، أحد الشهود العيان.

وبعد تعرضها لذلك الموقف والإهانة، لم تتحمل المعلمة، وعلى الفور سقطت متأثرة بشلل نصفي وجلطة في القلب، والذي أكد الشهود أنه تم منعهم من التصوير أثناء اقتحام الضابط للمدرسة.
بتوصل مع الدكتور محمد عمرو، نائب وزير التعليم لشئون المعلمين، والذي أكد على أن الوزارة ستتخذ كافة الإجراءات اللازمة في تلك الواقعة، وستصدر بيان تفصيلي عنه.
وعلى الفور انتقل جميع القيادات التنفيذية والشعبية بمحافظة بورسعيد، إلى مكان المعلمة بمستشفى الأميرى وعلى رأسهم وكيل الوزارة بمحافظة بورسعيد الدكتور نبوي باهي للتحقيق في الواقعة.
كما وزير الداخلية بتكليف اللواء جمال غزالى مدير أمن الإسماعيلية، بالتحقيق العاجل مع الضابط المسئول عن هذه الواقعة، التي تسببت في أزمة ببورسعيد، ومديرية تعليم الإسماعيلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *