Share Button

بقلم مصطفى سبتة

حَنَّ الفُؤادُ إلى عَيْنِيكِ واشْتَاقا

وكََمْ كَوََى الشّوقُ أحْبَاباً وعُشّاقا

يا بَسْمَةَ الفَجْرِ في أبْهَى مَنَاظِرِها

قد زَادَكَِ اللهُ فَوقَ الحُسْنِ إشْرَاقا

القَلْبُ يَنْهَلُ مِنْ آهاتِهِ ظَمَأً

وفي حَنَاياهُ يَجْري الشُّوقُ دَفّاقا

بِحَقِّ مَن صَاغَ هذا الحُسْنَ فََاتِنتي

لا تَحْرِمي مٍنْ لَمَاكِ العَذْبِ مُشْتَاقا

غَرامُكِ احْتَلَّ منِّي كُلَّ جَارِحةٍ

وراحَ يُشْعلُني وَجْداً وأشْوَاقا

الجُرْحُ يَنْزِفُ يا سََمْرَاءُ فَاقْتَرِبي

مِنِّي وكُوني لهذا الجُرْحِ تِرْياقا

إنّي أُحُبُّكِ أوْجَاعاً مُعَتَّقَةً

ما أجَمْلَ الحُبَّ أوْجَاعاً وإرْهَاقا

لا تُطْلِقي القَلْبَ مِنْ أَسْرِ الهوى أبَداً

إنّي أرَى الأسْرَ في عَينيكِ إعْتَاقا

هذا الجَمَالُ مُثِيرٌ كيفَ أوْصِفُهُ

وكيفَ للحَرْفِ أنْْ يَصْطَادَ عِمْلاقا

قََامُوسُ شِعْري تَوَارَى خَلْفَ خَيبَتِهِ

وأطْرَقَ الحَرْفُ يا سَمْرَاءُ إخْفَاقا

في حَضْرَةِالحُسْنِ يَبْدُوالقَلْبُ مُبْتَهِلاً

يُرَدِّدُ الصَّمْتَ إذْعَاناً وإطْرَاقا

إنّي أغَارُ عَلَيكِ اليومَ مِن نَظَري

ومِنْ نَسِيمِ الصِّبَا. إنْ هَلَّ رِقْ

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك رد