Share Button
بقلم مصطفى سبتة
سَيَنْتَصِرُ الضّياءُ على الظَّلامِ
فَيَنْتَقِمُ الـحـلالُ مِنَ الحَـــرامِ
أَلمْ تَرَ رَحْمَةَ الرَّحْمانِ فاحَتْ
فَعَطّرَتِ المَـشاعِرَ بالصّـــــيامِ
تَنَوَّرَتِ العُقولُ لدى الحَيارى بِما
أَوْحــــــى العَلــيـــــــمُ مِنَ الكلامِ
فَسَبِّحْ لِلْمُهَيْمِنِ واسْتَعِنْهُ وَكُــــــنْ
عَبْداً مِـــــــــنَ البَشَـــــــرِ الكِرامِ
وَلَنْ تَرْضَ اليَهُودُ ولا النَّصارى
بِــما الإسْـــــــــلامُ قَدَّمَ للأَنامِ
أَبا الزَّهراءِ أَنْتَ حَبيبُ قَلْبي
وَأنْتَ مُعَلِّـمي وَحَــبيبُ رَبّي
أُصَلّي بالسّلامِ علَيْكَ دَوْماً
وَكَمْ يَـشْتاقُ أَنْ يَلْقاكَ قَـــلْبـي
أُحِبُّكَ والمَحَبَّةُ فيك دينٌ
وَقُرْبٌ زادَ مِــنْ نَفَـحاتِ قُرْبـي
مَدَحْتُكَ يا أَبا الزَّهْراءِ حُبّاً
أَهاجَ بِذِكْرِهِ أَشواقَ حُبِّــــي
عَلَيْكَ اللهُ صَلّى يا حَبيبي
فَنورُكَ فـي الوُجودِ أَنارَ دَرْبي
سَأُبْدِعُ بالحُروفْ على السُّطور
جُسوراً قَدْ تُعينُ على العُــــــبورِ
وفي الإصحاحِ أَكْشِفُ للنَّصارى
بِأنَّ الإفْكَ يَأْمُرُ بِالفُجُــــــــــورِ
وما التَّلْمودُ والإصحاحاتُ إلاّ
كِتاباتٌ تَدلُّ على القُـــــــشورِ
وَقَدْ عَلِمَ اليَهودُ بِما لَدَيْناوما
نَدِموا على نَشْرِ الشُّــــــــرورِ
سَيَأْتي منْ عَقيدَتنا رِجالٌ
صُدورٌ في المَـعاركِ كالنُّـسورِ
سَتَحْمِلُ لَيْلَةُ القَدْرِ السّعادهْ
لِمَنْ صَدَقُوا المَشاعِرَ في العِبادهْ
وَإنَّ قُلوبَنا بالصَّوْمِ تَشْفى مِنَ
الجُبْنِ المُعَــــــــــطِّلِ للإرادهْ
وَفَوْرَ عِلاجِها تَرْقى انْشِراحاً
فَتَشْعُرُ بالحُبورِ وَبِالــسَّعادَهْ
وَمَنْ لَمْ يَتَّعِظْ بِالغَيْر أَمْسى
عَديمَ الحِـسِّ يَنْتَـظِرُ الإبادَهْ
فَلا تَخْشَ المَنِيَّةَ والْتَقيها
وَسَبِّحْ لِلْمُهَـــــيْمِنِ بِالشَّهادَهْ
تُعادِلُ لَيْلَةُ القَدْرِ السِّنينا لَدى
الرّحْــــــمانِ ربِّ العالميــــــــنا
تَجاوَزَتِ المَواسِمَ واللَّيالي وَقَدْ
حَمَلَتْ لَنا أَمَلاً مُــــــــــــــبينا
تُشَجِّعُنا على الإِحْسانِ كَيْما
نَكونَ مِنَ العِبادِ الصَّالِحـينا
وَتِلْكُمْ لَيْلَةٌ بِالخَيْرِ جاءَتْ
وَبالبَرَكاتِ فَرَّحَتِ البّنينا
وَفيها صُفِّدَ الشَّيْطانُ كَيْلا
يُعَكِّرَ صَفْوَ صَوْمِ المُـهْتَدينا
تَجاوَزتْ لَيْلَةُ القَدْرِ اللَّيالي
فَكانَتْ أَلْفَ شَهْرٍ بِالكَــــمالِ
وَفيها أُنْزِلَ القُرْآنُ وَحْياً
على خَلَدِ الرَّسولِ مِنَ الجَلالِ
فَكانَ بِهِ الهُدى نوراً كَريماً
وَخيْراً للـــــنّساءِ وَللرّجالِ
أَزاحَ الشِّرْكَ بالرَّحْمانِ لَمّا
تَجَلّى في الجَوابِ على السُّؤالِ
وفي القُرآنِ للإنْسانِ عِلْمٌ
وَفيهِ الذِّكْرُ يَنْضَحُ بالجَمالِ

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *