Share Button

بقلمي : إبراهيم محمد قويدر
يوم الفراق
الدمع سأل على الخدود .
والدموع جرت
أنهار وفاقت كل الحدود .
الألم عصر القلب
وبنى على الفرح السدود .
من شدة الألام
واللوعة نسيت أودعها .
أودعها كيف
هى ليست تاركة مطرحها .
راحت البسمة والأمل
كل الناس كانت تمدحها .
حزن الزمان والمكان
والسجادة والقلم ومصحفها .
تركت فى الحلق غصة
ماتزول ولا أحد هنا يمسحها .
يا صاحب القبر افرش
ورد ريحان لتنام ف مطرحها.
يوم الفراق يوم عصيب
تاهت الأحلام ووجدتني
حاضن بالألم جمال روحها.
الفراق لحظة ألم
لحظة مهما كتب عنها القلم .
يوم الفراق مر
ومرارته أسوأ علينا من السقم .
ما لي أراك ديار
العمر عامرة بالأحزان .
فى الليل قبر والنهار يرقان .
غاب عنك خلان
وعاشق الدار للأحباب ولهان .

بقلمي : إبراهيم محمد قويدر

شاعر القرية

مصر – البحيرة

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *