الموقع الرسمى للجريده
Share Button

بقلم / محمـــــــــد الدكـــــــرورى 
عندما تتزوج الفتاه ويتزوج الشاب يكون الحلم متى تنجب ومتى يصبح أبا ومتى تصبح هى أم ولكن تأتى الاطفال وتأخذ من الحنان والرعايه والاهتمام الكثير والكثير من الوالدين ولكن عندما يكبروا ويقوى ساعدهم ماذا يكون الجزاء من معظم الاولاد الا ما رحم ربى نجد منهم العقوق للوالدين والعقوق سبب لحلول سخط الجبار بصاحبه ..

ويقول رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ((رِضَاءُ اللَّهِ فِي رِضَاءِ الْوَالِدِ وَسَخَطُ اللَّهِ في سخط الوالد )) رواه ابن حبان ومِن سَخَطِ الله – سبحانه – على العاق لعنُه، فيقول رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: (( لَعَنَ اللهُ مَنْ عَقَّ وَالِدَيْهِ )) ثلاثًا، رواه أحمد .

والعاقُّ مقطوع من رحمة الله بقطيعته أعظمَ رحمٍ أُمِرَ بوصلها، فقَالَ رَسُولُ اللهِ – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ((إِنَّ اللهَ خَلَقَ الْخَلْقَ حَتَّى إِذَا فَرَغَ مِنْهُمْ قَامَتِ الرَّحِمُ، فَقَالَتْ: هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ مِنَ الْقَطِيعَةِ، قَالَ: نَعَمْ، أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ، وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ؟ قَالَتْ: بَلَى، قَالَ: فَذَاكِ لَكِ )) رواه البخاري ومسلم.

وأعظم السخط وأفدح القطعية الحرمان من دخول الجنة ؛ وذلك وعيد يُهدَّد به العاقُّ، فيقول النبي – صلى الله عليه وسلم -: ((لا يدخل الجنة عاق، ولا مدمن خمر، ولا مكذب بقدر)) رواه أحمد .

والعقوق من موانع قبول العمل الصالح، فجَاءَ رجل إِلَى النَّبِي – صلى الله عَلَيْهِ وَسلم – فَقَالَ: يَا رَسُول الله، شهِدت أَن لَا إِلَه إِلَّا الله وَأَنَّك رَسُول الله، وَصليت الْخمس، وَأديت زَكَاة مَالِي، وَصمت رَمَضَان؟ فَقَالَ النَّبِي – صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: ((من مَاتَ على هَذَا كَانَ مَعَ النَّبِيين وَالصديقين وَالشُّهَدَاء يَوْم الْقِيَامَة هَكَذَا وَنصب أصبعيه مَا لم يعق وَالِديهِ)) رواه أحمد والطبراني

وعقوبة العقوق معجلة في الدنيا، فيقول الرسول – صلى الله عليه وسلم -: ((بَابَانِ مُعَجَّلَانِ عُقُوبَتُهُمَا فِي الدُّنْيَا: الْبَغْيُ، وَالْعُقُوقُ)) رواه الحاكم .

والعقوق من أسباب سوء الخاتمة فقال أبو إِسْحَاقَ الْفَزَارِيُّ لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُبَارَكِ: “يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ، كَانَ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِنَا جَمَعَ مِنَ الْعِلْمِ أَكْثَرَ مِمَّا جَمَعْتَ وَجَمَعْتُ، فَاحْتُضِرَ، فَشَهِدْتُهُ، فَقَيلَ لَهُ: قُلْ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، فَيَقُولُ: لَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقُولَهَا، ثُمَّ تَكَلَّمَ، فَيَتَكَلَّمُ. قَالَ ذَلِكَ مَرَّتَيْنِ. فَلَمْ يَزَلْ عَلَى ذَلِكَ حَتَّى مَاتَ فَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَقِيلَ: كَانَ عَاقًّا بِوَالِدَيْهِ ؛ فَظَنَنْتُ أَنَّ الَّذِي حرمه كَلِمَةَ الْإِخْلَاصِ عُقُوقُه بِوَالِدَيْهِ “.

والعقوق أبلغ حامل للوالد على الدعاء على ولده؛ ودعاؤه في ذلك الحال مقطوع بإجابته ؛ كما قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: (( ثَلَاثُ دَعَوَاتٍ مُسْتَجَابَاتٌ لَا شَكَّ فِيهِنَّ: دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ، وَدَعْوَةُ الْمُسَافِرِ، وَدَعْوَةُ الْوَالِدِ عَلَى وَلَدِهِ)) رواه الترمذي ..

وعقوق الوالدين يصدق على كل سوء أدب معهما في فعل أو قول، أو مخالفةٍ لأمرهما المباح الذي لا يشق ولا يضر، سواء كان ذلك بمباشرة الولد للعقوق أو تسببه فيه، كما لو سب والدي غيره فسب والديه، فقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: ((إِنَّ مِنْ أَكْبَرِ الكَبَائِرِ أَنْ يَلْعَنَ الرَّجُلُ وَالِدَيْهِ)) قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَكَيْفَ يَلْعَنُ الرَّجُلُ وَالِدَيْهِ؟ ! قَالَ: ((يَسُبُّ الرَّجُلُ أَبَا الرَّجُلِ، فَيَسُبُّ أَبَاهُ، وَيَسُبُّ أُمَّهُ)) رواه البخاري ومسلم.

وأقل درجات العقوق التأفف الوارد في قول الله – تعالى -: ﴿ فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ ﴾ وقال بعض العلماء: لَوْ عَلِمَ اللَّهُ شَيْئًا مِنَ الْعُقُوقِ أَدْنَى مِنْ “أُفٍّ” لَنَهَى عَنْ ذَلِكَ وتلك الدرجة جعلت أهل العلم يدرجون في شؤم العقوق تحديقَ البصر إلى الوالدين ورفعَ الصوت عليهما وتقدمَ المشي بينهما ومناداتَهما بالاسم المجرد والوصفِ الذي لا ينم عن تقدير وذكرَ المعروف إليهما، فكيف بالتكبر والإهانة والهجران والاعتداء والحرمان؟!

ومن أعلى دركات العقوق خطرًا ما دفع الوالدَ السويَّ على بث شكواه لمولاه – جل وعلا – من عقوق ولده، سيما إن حمله ذلك على البكاء كمدًا،

والعقوق يمكن السلامة من شؤمه إن وقع، وذلك بحكمة الوالد ورحمته، كما قال بعض العلماء: رَحِمَ اللَّهُ وَالِدًا أَعَانَ وَلَدَهُ عَلَى بِرِّهِ، قَالُوا: كَيْفَ؟ قَالَ: يَقْبَلُ إِحْسَانَهُ، وَيَتَجَاوَزُ عَنْ إِسَاءَتِهِ.

أما علاج العقوق الناجعُ من قِبَلِ العاق فالتوبة والإحسان إلى الوالدين أحياءً وأمواتًا، يقول الأوزاعي – رحمه الله -: بَلَغَنِي: أَنَّه مَنْ عَقَّ وَالِدَيْهِ فِي حَيَاتِهِمَا، ثُمَّ قَضَى دَيْنًا إِنْ كَانَ عَلَيْهِمَا، وَاسْتَغْفِرْ لَهُمَا، وَلَمْ يَسْتَسِب لَهُمَا كُتِبَ بَارًّا … رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like