Share Button

بقلم/ هيام_رضوان
النفس البشرية فى أمّس الحاجة إلى أن تُكرم، و لكن كيف تُكرم نفسك؟.

أكرم نفسك!!
بأن تنأى بها عما يؤلمها ويدخلها فى براثن الصراعات والتراهات التى تقض مضجعك فقطار العمر لا ينتظر أحد ..

أكرم نفسك!!
بأن تحيا فى معية الله مهما واجهت من عَقباتٍ ؛ومغريات تشتهيها النفس البشرية موقنا بأن نهايتة.. طريق البدايه لراحة أبديه ونعيم سرمدى؛…….

أكرم نفسك!!
بأن تحاسبها على هفواتها وأخطائها وأخفاقهاوأن تكون رقيب نفسك وخليلها فلا أحد يعرف نقاط ضعفك سواك :أن تكافئها على نجاحها حتى وإن تجاهلها الكثير فأنت وحدك من تَعرف مقدار ما بذلتة من عناء لإدراك النجاح…

أكرم نفسك!!
بأن تدخلها واحة العلم الغَناء لتقطف منها ما يسمو بها ويبنى لها قلاع المعرفة ” فالكتاب خير جليس” ؛أن ترقص الحروف على انغام المشاعر ؛أن ترسم ريشتك طريق أحلامك…

أكرم نفسك!!
بأن تهتم بغذاء الروح ” القراءة غذاء الروح” لتسمو بها فى سماء المعرفة إلى جانب غذاء الجسد فكلاهما ضروريان لسير الحياة القويمة..

أكرم نفسك!!
بمصاحبة الأخيار ليكونو مرآتك فى الحياة، ولسان حالك فى غيابك.ولتكن صداقاتك زمانية لا مكانية لا تتغير مهما فرقت بينكم الأيام فى المسافات؛فصداقة القلوب لا يَحُدها مكان ولا يُمحيها زمان….

أكرم نفسك!!

أن يكون أختيار رفيق الحياة وشريكها على أسس أخلاقية لا على المظاهر الخداعة ؛فلا المال يبقى ؛ولا الجمال يدوم وحدها الروح الجميلة صك اضمان لحياة دافئة نضرة مدى العمر…

أكرم نفسك!!
بأن تربى أبناءك على القيم الحميدة والمبادئ السامية؛ أن تغرس فيهم حب الخير والإيثار؛ أن تكون لأبناءك الأب والأخ والصديق ؛ ناصحاً ومرشداً بحب ؛لا أمراً بعنف فإن لم تكن أنت منبع المعرفة ونهر العاطفة كان غيرك .أن تكون الديمقراطي
الحازم الذى يترك لأبناءة حق الرأى والإبداع فى حدود المرحلة العمرية لهم

أكرم نفسك!!
بأن تجعل لنفسك وقت ولو يسير بالإبتعاد عن مشاكل الحياة ورحاها الطاحنة بالإستمتاع بجمال الحياة وألا تكون المادة شغلك الشاغل. ؛ألا تتحول لمجرد أداةوالة لعد النقود ؛فأنت إن أهملت حياتك ،صحتك وأولادك من اجل النقود .. سيأتى يوم تنفق هذه النقود لتسترد صحتك ؛ لتشترى حب أولادك ؛لتندم على أيام العمر الضائع….

أكرم نفسك!!
بأن تثق بذاتك وليس بما يعتقده الأخرين بك فأعجابهم أو عدمه لن يؤثر فى مجريات حياتك ؛أن تمضى حياتك وأنت راضٍ عن نفسك.

أكرم نفسك!!
بأن تدرك أن هناك من يحبونك فأبن جسور المحبة بينهم ..أو يكرهونك ؛لا لعلة أو خطأ فيك وإنما العيب فيهم فإن لم يكن فى وسعك تغييرهم …غير سلوكك تجاههم ومقدار تأثيرهم على حياتك….

أكرم نفسك!!
بأن لا تحزن على فقدان شئ أحببته ..
وتذكر !!!!!!!
أن الأشجار تفقد كل أوراقها فى الخريف لتكتسب غيرها فى الربيع..فالحياة محطات ولكل محطة ركابها بحكاياتهم المختلفة بحلوها ومرها…

أكرم نفسك!!
أن لا تستسلم أو تيأس عندما تقسو عليك الحياة وتجرعك كأس الهم والألم .لا لا لا لا تحيط نفسك بشرنقة اليأس وإنما انظر الى الحياة بعينى فراشة ستجد ان الحياة بألوان الزهور….

أكرم نفسك!!
أكرم نفسك بأن تعطيها حق المغامرة فى الحياة؛لأن الإنسان يندم على الأشياء التي لم يفعلها،لا على الأشياء التى فعلها وليكن شعارك فى الحياة ” أنت حر ما لم تضر” أن تبنى قصور أحلامك طالما هناك قلب ينبض وروح تتحدى مهما بلغ العمر مداه…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *