الموقع الرسمى للجريده
Share Button
  • بقلم / محمـــــــد الدكــــــرورى

  • خلق الله – عز وجل – الانسان وهيأ له النعم الكثيره والكثره حتى يستطيع الانسان أن يحيا فى هذا الكون وأمر الله – عز وجل – الانسان أن يشكر نعمائه العظيمه التى لا تعد ولا تحصى ولكن من الناس من يشكر وكثيرا منهم من كفر بنعمة الله – سبحانه وتعالى –

  • وضرب الله الأمثال فى كتابه الكريم فلقد هيَّأ الله – جل وعلا – لسبأ من الجنات والبساتين والأرزاق والأمن في الأسفار ليلاً ونهارًا، أينما التفتوا ونظروا سُرَّت أعينهم وطابت أنفسهم ..

  • ولكنهم أُمِروا بشكرها فكفروها، وأُمِروا بالحِفاظ على بلدتهم الطيبة فلم يَمتثِلوا، وعرَض عليهم ربُّهم مغفرتَه إذا تابوا وأنابوا وشكروا، فأعرضوا ونفروا، فبُدِّلوا ببساتينهم أشجارًا لا تنفعهم، ليس فيها ثمر ولا مطمع، فأحلَّ بهم نقمتَه، وسلبهم نعمته …

  • فقال تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ لِسَبَأٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ * ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ ﴾ …

  • وقد أمنوا في أسفارهم وتَقارَبوا من شدة الأمن؛ حتى إنهم كفروا هذه النعمة، وطلبوا بُعْد السفر وظلموا أنفسهم بسبب صنيعهم، فصاروا أحاديث ومُزِّقوا شرَّ مُمزَّق، وصدَّق عليهم إبليس ظنَّه…

  • فاتقوا الله -عز وجل – ولا يصدق عليكم ظن إبليس، وكونوا ممن آمن بالآخرة، ولا تكونوا ممن شكَّ فيها؛ فإن الشك في الآخرة والتكذيب والكُفْران بالنعم سبب للعقوبات وحلول المَثُلات، وعقوبات الله تعالى قد تكون عاجلة في الدنيا، وقد تؤجَّل إلى الآخرة ..

  • وأي مسلم يريد أن تكون جهنم مقره، والنار مصيره؟! أي مسلم يريد أن يضل عن سبيل الله؟! أي مسلم يريد أن يُبدِّل نعمة الله كفرًا؟! أي مسلم يريد أن يكون سببًا للبَوار على قومه ومجتمعه؟!

  • وكل هذا ليس من شأن المسلم، بل من شأنه: إقام الصلاة، وإيتاء الزكاء، ومراقبة الله في السرِّ والعَلَن، والحذر من الوقوف بين يديه، ومن يوم العَرْض عليه – سبحانه – لذلكم اليوم الذي لا خُلَّة فيه ولا شفاعة، فيقول الله -عز وجل -﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا ﴾ ..

  • ونِعَم الله تعالى لا تُعَد ولا تُحصى، منها ما يُرى في الظاهر، ومنها ما هو خفي ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ ﴾ وحقيقة شُكْر النِّعم هو: الثناء على المُحسِن بما أَولاه من المعروف.

  • ولا يتم الشكر إلا بتواطؤ القلب مع اللسان اعتقادًا ونُطقًا، وصرفها في طاعة الله تعالى، فمَن صرفها في معصية الله تعالى، واعتقد أنها من عند غير الله تعالى، أو أضافها إلى غير الله بمقاله، فإنه لم يكن شاكرًا، بل كافرًا لنِعَم الله تعالى…

  • فاحذر أن تكون من أهل هذا الوصف، وكن دائمًا من عباد الله الشاكرين؛ فقال تعالى:

  • ﴿ وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴾

  • فما نحن فيه اليوم من النِّعم الكثيرة، والتي أجلها نعمة الإسلام، والصحة في الأبدان، والأمن في الأوطان تَستوجِب تثبيتها والحفاظ عليها؛ ولا يكون ذلك إلا إذا قوبلت بالشكر،

  • وعُرِف حق مُسديها، فإن قابلْناها بالبَطَر، سلبها منا، وحلَّ بنا ما حَلَّ بمن قبلنا وكما لا ننسى ولا يَعزُب عن أذهاننا أن حصولَ النِّعم في بعض المجتمعات ولبعض الأفراد مع التلبس بمعاصي الله تعالى قد يكون استدراجًا من الله تعالى لهذا المجتمع ولهذا الفرد، فيكون مآله إلى الهلاك والدمار …

  • فقال تعالى: ﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ * فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ …

  • فداوِموا أيها المسلمون على شُكْر نِعَم الله تعالى عليكم، واحذروا المعاصي؛ فإنها الهلاك وسبب لزوال النِّعم…. فمن كان فى نعمة فليرعها فإن كثرة المعاصى تزيل النعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like