Share Button
كتب رشدى عيد
تلقى مركز شرطة كرداسة، بلاغا من عامل يدعى «ج.ر» فى العقد الخامس من العمر، ونجله «ع» يتهمان فيه موظف حكومى يدعى «ح.ح.ص» يبلغ من العمر ٣٠ عامًا، بالاعتداء الجنسى على ابنة الأول، وأنهم قاموا بالتعدى عليه بالضرب وإحداث إصابات وجروح فى مناطق مختلفة من جسده، وتمكنت قوة أمنية من ضبطه.

وباستدعاء المجنى عليها لسماع أقوالها، أوضحت أنها تعمل عاملة نظافة منذ فترة، وكانت تذهب لبعض الأسر لتنظيف منازلهم مقابل أجر مادي، وقبل الواقعة بشهرين طلبت منها إحدى جاراتها، الذهاب لوالدة المتهم المسنة لمساعدتها فى أعمال المنزل، بمنطقة كرداسة، وتوجهت بالفعل للقيام بأعمال النظافة أكثر من مرة، التقت خلالها المتهم، نظرًا لوجوده بالمنزل.

وأضافت أنها قبل الواقعة بأيام، فوجئت بالمتهم يطلب منها إقامة علاقة معه، فرفضت وتشاجرت معه، لكنه أخبرها بأنه يمتلك صورًا خاصة بها بالملابس الداخلية، وأنه سيرسلها لأسرتها إذا لم ترضخ لطلبه، فما كان أمامها إلا أنها رضخت له، وقام المتهم بالاعتداء الجنسى عليها ومواقعتها دون رضاها، وأنها حال وجودها بمنزل أسرتها، لاحظوا تغير سلوكها ومرضها، وأخبرتهم بما حدث، فتوجه والدها وشقيقها للمتهم، وقاموا بالتعدى عليه وضربه، وتوجهوا لقسم الشرطة وحرروا محضرًا ضده بالواقعة.

وبسؤال المتهم عقب ضبطه وإحضاره، أكد خلال التحقيقات بأنه بالفعل قام بالتقاط صور للمجنى عليها أثناء تغيرها لملابسها، واحتفظ بها على هاتفه المحمول، نافيًا الاعتداء عليها دون رضاها، مؤكدًا قيامه بمواقعتها ثلاث مرات بموافقتها، فأمرت النيابة بحبسه ٤ أيام على ذمة التحقيقات بتهمة الاعتداء على أنثى وتهديدها واختراق خصوصيتها، كما أمرت بعرض المجنى عليها على الطب الشرعي، لتوقيع الكشف عليها وبيان تعرضها للاعتداء الجنسى من عدمه، وطالبت بسرعة تحريات المباحث حول الواقعة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *