Share Button

بقلم ابراهيم عطالله
قد يرى البعض أن التسامح انكسار.
وأن الصمت هزيمة..
لكنهم لا يعرفون أن التسامح يحتاج قوة أكبر من الإنتقام..
وأن الصمت أقوى من أي كلام.

وانني أدعو للسلام والتسامح في كل مكان في العالم التسامح صفة الأنسان الخلوق والشهامة والرجوله ودليل على أيمان الشخص أننا بشر خطأين والمسامحة شي لايوصف ودليل سلام وتعايش مشترك مهما كان ولكل أنسان صفة معينة حسب البيئة وحسب التربية المنزلية وتربية النفس في حب الله سبحانه وتعالى وحب الوطن وحب جميع افراد المجتمع الواحد فانعمل كلنا من أجل السلام والتسامح لنزرع هذا الشيء في اطفالنا والأجيال القادمة السلام التسامح المحبة ودمتم سالمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *