Share Button

 

حماده مبارك

أصدرت شعبة الإعلام الحربي، التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية بيانًا أسمته “إيجاز صحفي مقتضب رقم 3″.. وقالت شعبة الإعلام الحربي في الإيجاز الصحفي، الذي نشرته على صفحتها بـ”فيس بوك”: سبق وأن نبهنا مرارًا من خلال شعبة الإعلام الحربي عن صفحات مزورة تنتحل أسماء كتائب وجهات عسكرية تابعة للقوات المسلحة، وكان آخر تنبيهاتها منشورنا الصادر بتاريخ 15 إبريل 2019 تزامنًا مع القصف الغادر الذي استهدف الآمنين بطرابلس على يد الميليشيات المفلسة.

ولفتت الشعبة إلى أنها حذرت، ولا زالت تحذر، من أن هذه الصفحات تعمل وتنشط ضمن عمل متسلسل وممنهج له هدفه وتوقيته لصناعة الكذب، ومن ثم إعادة تدويره لإلصاق التهم بالقوات المسلحة، كما حدث في قصف الليلة الماضية الذي راح ضحيته عدد من الشهداء الأبرياء في مسرحية سياسية هزلية ولكنها دموية للأسف، وقد تزامنت مع قرب جلسة لمجلس للأمن.

وأشارت إلى أن القنوات القطرية الناطقة باللهجة الليبية تتحمل المسؤولية أيضًا عن دماء الأبرياء بتورطها في إعادة تدوير الكذب، ما يدل على أن قصف الليلة الماضية، كان ضمن عملية منسقة جدًا لإلصاقه بالقوات المسلحة.

وقالت شعبة الإعلام الحربى الليبية في مقطع فيديو بثته على صفحتها بـ”فيس بوك”: في هذا المقطع تدعي قناة بانوراما الإخوان “القطرية – الليبية”، أن هذا القصف نفذته قواتنا المسلحة الليلة بحق الآمنين من أبناء شعبها لكن الله وانتقامًا لأرواح الأبرياء فضح كذبهم على رؤوس الأشهاد، وذكرنا بما قامت به الجماعات الإرهابية من أعمال خسيسة في سوريا والعراق وأفغانستان وباكستان وغيرها كل ما كانت منهزمة وكل ما كانت هناك جلسة لمجلس الأمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *