الموقع الرسمى للجريده
Share Button

بقلم / محمـــــــد الدكــــــرورى
نعيش فى زمان كثرت فيه الشائعات وكثرت فيه الفتن واصبح الكلام اكثر من العمل ومن الظواهر السيئة التي راجت وانتشرت في مجتمعنا وأصبحت كابوساً مقلقاً يهدد قيمنا وحياتنا، ومرضاً عضالاً يقطّع أوصالنا ويلوث أخلاقنا ويزيد من نشر الأدواء والآفات فيما بيننا.

إنها ظاهرة نشر الإشاعات والترويج لها واختلاق المعلومات الكاذبة والأخبار الزائفة وتناقل الأنباء المغلوطة والأقاويل الآثمة والقيام ببثها والدندنة حولها وكثرة البلبلة فيها لتحقيق أهداف خبيثة يريد مروجو هذه الإشاعات أن يحققوها ويصلوا إليها.

ولقد حذرنا الله تبارك وتعالى من هذا الداء الخبيث والمرض العضال ونهانا عنه أشد النهي وحذر منه في كثير من الآيات وما ذلك إلا لعظم قُبح الإشاعة وكثرة أخطارها وشدة أضرارها على الناقل والمنقول وعلى مستوى الفرد والمجتمع وعلى المستوى العام والخاص.

ولقد نزلت الآيات في الحديث عن حادثة الإفك وتبرئة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها ونفي التهمة عنها لأن سبب الطعن في عرضها الشريف هو إشاعة أشاعها المنافقون والمرجفون هذه الإشاعة القبيحة التي طعنت في بيت النبوة ومست خير امرأة بريئة مبرئة عفيفة طاهرة زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم نال المرجفون من عرضها وولغ المُشيعون في عفافها وشرفها ولعبت بهم الإشاعة شر لعبة فأوقعتهم في أخطار عديدة وأمراض كثيرة.

وإن بعض الناس وللأسف مبتلون بهذا المرض الخبيث ومحبون جداً للترويج للإشاعات وعندهم ميل واحتراف في خلق الإشاعات وجلبها وحب لتناقلها وترديدها وبث للفتنة والفرقة عبرها وإن الذي ينشر الإشاعة جبان والذي يصدقها غبي لا يستخدم عقله ولا يتقي الله في نفسه ودينه فتأكل الإشاعة حسناته وتقضي على أخلاقياته وقيمه وفي المقابل وجدوا قلوباً مريضة تستقبل إشاعاتهم وأفواهاً ضامئة تتلقف أخبارهم وتروج لأكاذيبهم وشائعاتهم وأناساً يحبون الفضول ويسارعون في نقل الإشاعات وعندهم حب للتصدر والنشر ولو بدون تثبت أو تأكد وهؤلاء …

إن المسلم العاقل يجب عليه أن يتثبت من المعلومات إذا سمعها ويتأكد من صحتها قبل نشرها ويوزن الكلام بميزان العقل الصحيح السليم قبل أن يقوله ويذيعه لا أن يسارع في نشر الإشاعات وتلفيق الأراجيف والكاذبات فكم من إشاعات هدمت أسر وخربت بيوت وفرقت صداقات وقطعت علاقات وتسببت في طلاق ومشكلات.

وكم من إشاعات ضيعت أوقات ودمرت أموال وطاقات وفككت مجتمعات وكم من إشاعات حطمت عظماء وتسببت في تثبيت تهم باطلة في حق أناس أبرياء وأقلقت أشخاصاً صالحون من علماء وأصفياء وأثارت فتنا وبلايا وأشعلت حروباً ورزايا..

فهى أكبر من القتل لأن القتل يقع على نفس واحدة ويهدر نفساً معصومة أما الفتنة أو الإشاعة فإنها تهدم مجتمعاً بأكمله وتقضي على كل الفضائل فيه إن الإشاعة بنت الجريمة وأشد من القتل وخطرها لا يقل خطراً عن خطر المخدرات والآفات وإذا كان هناك من يسعى إلى خلط الأوراق وتدمير البلاد بالتفجيرات واستهداف التجمعات وتفخيخ الأماكن العامة والمساجد والطرقات فإن هناك أيضاً من ينحر المسلمين بنشر الإشاعات ويوهن عزائمهم بتلفيق المعلومات وكل هذا وهذا مرفوض وغير مقبول به.

وأعظم الإشاعات جرماً ما كان فيه انتهاك لحرمة مسلم أو تسبب في ترويعه وعدم استقراره أو بث لأخباره الخاصة وأسراره أو استهداف مباشر لشخصه فكل هذا إجرام كبير وخبث عظيم ونار حارقة تفسد البلاد والعباد وتقضي على الأخضر واليابس.

ولاخير في مجتمع يكثر فيه المرجفون الذين هم للكذب محبون وللإشاعات مروجون وللتهم الباطلة ناشرون فقد ربط الله عز وجل بين الإشاعة والفاحشة لأن الإشاعة طريق الفاحشة فلنحذر من المرجفين ولننتبه من المُشيعين ولنتجنب الساعين إلى الفتنة والباحثين عن الفرقة والمهتمين بالقيل والقال والإشاعة والبلبلة فإن خطرهم لا يقل عن خطر الخلايا النائمة والحرب النفسية ونشر الإشاعات المكذوبة أشد وأخطر من الحرب العسكرية والحربية.

ورضي الله عن أبي بكر الصديق حينما أشاع الناس في أحد الغزوات خبر مقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان لهذه الإشاعة أعظم الضرر وأكبر الأثر على سير المعركة فقام أبوبكر رضي الله عنه فقرأ عليهم قول الله ﴿ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ﴾ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like