Share Button

 كتب سمير الجنايني

وسط أجواء من التسامح والعفو والمودة التى ظللت الجلسة العرفية للتصالح بين عائلتى حبيب وعيسى بزاوية غزال مركز دمنهور أكد اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة على أهمية ودور الأجهزة الأمنية والحكماء والعمد والمشايخ واللجان العرفية وعواقل العائلات فى إنهاء الخصومات والخلافات وجرائم الثأر التى تنشب بين العائلات والتى تهدد الأمن الإجتماعى وتحول دون إستقرار المجتمع وجهودهم المخلصة فى الوساطة لإتمام عمليات الصلح ووأد الفتن . جاء ذلك خلال رئاسته جلسه التصالح بين عائلتى عيسى و حبيب بقرية ونيسة بعزبة الأمير بزاوية غزال بمركز دمنهور وذلك بحضور اللواء/ جمال الرشيدى مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة واللواء /فاضل عمار نائب مدير الأمن واللواء / محمد هندى مدير إدارة البحث الجنائى واللواء / أشرف عبد السلام مساعد مدير الأمن وكل من أ / على عتمان وأ/عصام الفقى ود / معتز النجار أعضاء مجلس النواب عن دائرة مركز دمنهور وجمع كبير من عائلات مجلس زاوية غزال ولفيف من القيادات الدينية وممثلى الأزهر والأوقاف والكنيسة وذلك لإنهاء الخصومة التى نشبت بين العائلتين وراح ضحيتها أربعة أشخاص من العائلتين حيث أسفرت جهود الوساطة التى قام بها كبار المرضيين بدائرة المحافظة وأعضاء مجلس النواب بدائرة مركز دمنهور والأجهزة الشعبية والأمنية والتنفيذية تحت إشراف اللواء/ المحافظ لعقد جلسة التصالح وإتمام الصلح وإنهاء الخلافات للعيش فى أمن وأمان وبدأت مراسم الصلح بتلاوة آيات من القرآن الكريم والوقوف دقيقة حداد على أرواح شهدائنا من القوات المسلحة والشرطة وتم الصلح بين العائلتين بفضل الله تعالى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *