Share Button

كتب حسام الجبالي
صرح نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي، السبت، بأنه تم الاتفاق مع الولايات المتحدة على عقد جولة جديدة من محادثات التجارة في بكين، في الوقت الذي قرر فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب فرض رسوم على كل ما تبقى من الواردات القادمة من الصين.

كما أكد “ليو هي ” بأن التعاون هو الخيار الصحيح الوحيد للصين والولايات المتحدة ، مشيرا ان بلاده لن تتنازل عن القضايا الرئيسية من حيث المبدأ.

وأعرب ليو عن تفاؤل حذر في ما يخص فرص التوصل لاتفاق، لكنه قال إن هناك “قضايا مبدئية” لا يمكن للصين أن تتراجع فيها.

ونقل التلفزيون الرسمي، السبت عن ليو، وهو كبير المفاوضين بالمحادثات، قوله “المفاوضات لم تنهر، بل على العكس تماماً، أعتقد أن حدوث نكسات صغيرة أمر طبيعي وحتمي خلال المفاوضات بين البلدين، ولكن عندما ننظر إلى الأمام فإننا لا نزال نشعر بتفاؤل حذر“.

جاء ذلك بعد أن أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس الأول، بزيادة الرسوم الجمركية على الواردات الصينية بأكملها تقريبا، مبقيا بذلك أقصى حد من الضغوط على بكين، التي أكدت مع ذلك أن المفاوضات التجارية ستتواصل.

ومنذ بداية الأسبوع الماضي عبر ترمب عن مواقف تتأرجح بين مؤشرات التهدئة والتهديدات حيال العملاق الصيني وهذا الوضع لم يتغير في ختام جولة من المفاوضات في واشنطن.

فبعدما أكد أن المفاوضات المتعلقة بالتجارة مع الصين كانت “صريحة” و”بناءة”، أمر الرئيس الأمريكي بتنفيذ التهديد الذي يكرره منذ أشهر.

وبحسب “الفرنسية”، قال روبرت لايتهايزر الممثل الأمريكي للتجارة في بيان إن “الرئيس طلب منا أيضا أن نطلق آلية لرفع الرسوم على كل الواردات المتبقية من الصين تقريبا والتي تقدر قيمتها بنحو 300 مليار دولار”، ويفترض أن تبدأ هذه الآلية غدا الإثنين.

وحاليا تخضع بضائع بقيمة أكثر من 250 مليار دولار من الواردات الصينية لرسوم جمركية عقابية، وهذه الرسوم رفعت من 10 إلى 25 في المائة لـ 200 مليار دولار من هذه البضائع.

ويفترض أن تبدأ آلية فرض الرسم على بضائع بقيمة 300 مليار دولار، ببلاغ عام، كما أن قرار إطلاقها أو عدم إطلاقها يجب أن تسبقه فترة مشاورات.

ولن تدخل هذه الإجراءات حيز التنفيذ قبل أشهر، وهذا ما يجعل إعلان ترمب أقرب إلى طريقة تضييق الخناق، لكنه يمكن أن يؤثر في نتيجة المفاوضات.
ومن جانبها ، قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في تصريحات لشبكة CNBC، الجمعة، إنه لا توجد محادثات أخرى مزمعة مع الصين حتى الآن.

وصعّدت الولايات المتحدة، الجمعة، حربها التجارية مع الصين بزيادة الرسوم على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار في خضم المحادثات الرامية لإنقاذ اتفاق تجاري.

وكان ترمب أصدر، الجمعة، أوامر بزيادة الرسوم، زاعماً أن الصين “خرقت الاتفاق” لتخليها عن التزامات سابقة أُعلنت خلال أشهر من المفاوضات.

من جانبه، قال ليو إن الصين تعارض بشدة الزيادة الأخيرة في التعريفات ويتعين عليها الرد.

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *