الموقع الرسمى للجريده
Share Button

كتب أيمن ابوالعزم

 

انطلقت اليوم المرحلة الثانية من مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للكشف المبكر عن أمراض “الأنيميا والسمنة والتقزم”، والتي تستهدف فحص 4 ونصف مليون طالب في 9788 مدرسة بـ11 محافظة.

تبدأ المرحلة الثانية بمحافظات “القاهرة – السويس- ‏الإسماعيلية- ‏كفر الشيخ – المنوفية – بني سويف – سوهاج – شمال سيناء- البحر ‏الأحمر – أسوان – الأقصر”

وفى مدرسة محمد فريد الأبتدائية والتابعة لتعليم دسوق بكفرالشيخ أجريت عمليات الكشف على تلاميذ المدرسة تحت اشراف د.نجاح ابو سكين مدير الصحة المدرسية وفى حضور فتحي الغرباوي مدير المدرسة والذى اكد أنه لاصحة لما تم تداولة بأن هناك تطعيمات للطلاب بالحملة ولكن يقتصر الامر على الكشف المبكر فقط عن أمراض “الأنيميا والسمنة والتقزم”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

الجامعة البريطانية توقع بروتوكول تعاون مع مؤسسة التعليم أولاً كتب : ماهر بدر عقدت الجامعة البريطانية في مصر، مذكرة تفاهم مع مؤسسة التعليم أولاً، إحدى المؤسسات الرائدة فى مجالات التعليم والتدريب، وذلك تحت رعاية ودعم السيدة فريدة خميس رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية. ووقع الدكتور يحيى بهي الدين، القائم بأعمال رئيس الجامعة البريطانية، والدكتورة شادية فهيم، عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجامعة البريطانية مذكرة التفاهم مع الدكتورة سلمى البكري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة التعليم أولاً، حيث يأتي التعاون مع مؤسسة التعليم أولاً ليتوج آفاق التعاون الأكاديمى المهنى للكلية، فمؤسسة التعليم أولاً من المؤسسات المتخصصة في مجال التعليم، والتى قامت على فلسفة أن التعليـم أولوية وطن، وأنه السبيل الوحيـد للنهـوض بهده الأمـة. من جانبه أوضح الدكتور يحيى بهي الدين، القائم بأعمال رئيس الجامعة البريطانية، أن الجامعة تخطو بخطوات واثقة لكى تكون جامعة من الجيل الرابع بعد أن إستثمرت جهودها فى التعليم والتعلم، والدراسات العليا والبحوث، وريادة الأعمال وحضانات الأفكار وريادة الأعمال. لافتاً إلى أن هناك آفاق تعاون كبيرة بين المؤسستين فى مجالات التعليم والتدريب من ناحية، وكذلك فى إعداد وتنفيذ برامج للدراسات العليا من ناحية أخرى. وأكدت الدكتور شادية فهيم، عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجامعة البريطانية، أن التعاون بين المؤسسات الأكاديمية والمؤسسات المهنية والتربوية هو أهم السبل لدعم الطلاب والخريجين وتقديم خدمة مجتمعية تسهم فى تحقيق تنمية حقيقية للمجتمع. وأضافت فهيم :" تحرص كلية الآداب والعلوم الانسانية بالجامعة البريطانية، منذ نشأتها على أن تقدم لطلابها مناخاً تعليمياً يساعدهم من ناحية على إكتساب العلوم والمعارف وفقاً لأحدث المناهج العلمية والتعليمية المعتمدة فى مصر والمملكة المتحدة، ويساعدهم من ناحية ثانية على تطوير وبناء شخصياتهم بالشكل الذى يخرج للمجتمع أعضاء فاعلين ومواطنين منتجين ومبدعين، كما يساعدهم من ناحية ثالثة على تطوير مهاراتهم الوظيفية التى يحتاجونها فى سوق العمل. وأشارت الدكتور سلمى البكرى، رئيس مجلس أمناء مؤسسة التعليم أولاً، إلى أن التعاون بين المؤسستين سينعكس بالفائدة على كل الأطراف، حيث يمكن أن تقدم الجامعة للمؤسسة خريجين مؤهلين يمتلكون مهارات متميزة للعمل بها، ويمكن للمؤسسة أن تسهم فى تدريب الطلاب على أهم المهارات المهنية اللازمة لسوق العمل، كما سيتمكن الطلاب خلال التدريب من التعرف على الطلاب الموهوبين والطلاب الذين يحتاجون لأشكال مختلفة من الدعم الاكاديمى والنفسى، فضلاً عن تقديم كافة أوجه المساندة والدعم لهم. وتابعت البكري :" كما تضمنت المذكرة إمكانية التعاون فى إنشاء برامج للدراسات العليا والدراسات المهنية فى مختلف التخصصات المشتركة". جدير بالذكر أن مؤسسة التعليم أولاً، سعت إلى بنـاء أســس جـديدة ورؤيـة مختلفـة لشكـل التعليـم فى مصر من أجـل نهضة تعليميـة حقيقيـة، حيث تهتم المؤسسة برفع الكفاءة المهنية للعاملين بالعملية التعليمية فى العالم العربى، كما تهدف إلى تبنى ورعاية وتأهيل الطلاب المتفوقين فى مدارسنا العربية أكاديمياً ونفسياً.

الجامعة البريطانية توقع بروتوكول تعاون مع مؤسسة التعليم أولاً كتب : ماهر بدر عقدت الجامعة البريطانية في مصر، مذكرة تفاهم...