Share Button

 

بقلم الفنان ايمان البحر درويش

يؤتى بأهل البلاء يوم القيامة فلا ينصب لهم ميزان ولا يُنشر لهم ديوان ويصب عليهم الأجر صباً، حتى أن أهل العافية ليتمنون في الموقف هذا أن أجسادهم قد قُرضت بمقاريض من حديد من حسن ثواب الله لهم..
فالحزن بلاء
وضيق العيش بلاء
وفراق الأحباب عنك بلاء…
وابتعاد الناس عنك بلاء…
والديون بلاء….
وموت أقرب الناس بلاء…
والفقر بلاء…
والمرض من ألم وحتى وخز الشوكة إلى أشد أنواع المرض وأقواها بلاء…
والمشاكل الزوجية بلاء
والحسد بلاء
وكل ما يضيق به الصدر بلاء…

باكروا بالصدقة فإن البلاء ﻻ يتخطى الصدقة

الحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به غيرنا…

ثلاثة أعمال لا تدخل الموازين يوم
القيامة لعظمها :

– الصبر
قال تعالى :
{إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}
»»لم يحدد اﻷجر

– العفو عن الناس
قال تعالى:
{ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ }
»»لم يحدد اﻷجر

– الصيام
قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم :
( قال الله عز وجل كل عمل ابن
آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا
أجزي به )
»»لم يحدد اﻷجر

وينادي مُنادٍ يوم البعث: أين الذين
أجرهم على الله ؟
فـيقبل الصابرون والصائمون والعافين
عن الناس ..

فيا أيها الأحباب …

– صوموا / واصبروا / واعفوا واصفحوا

جعلني الله وإياكم ممن ينادى عليهم بهذا الندا
إيمان البحر درويش…
*******

لما كان موسى يسري ليلاً
متجهاً إلى النار يلتمس شهاباً قبساً . .
لم يدر بخُلده وهو يسمع أنفاسه المتعبة أنه متجهٌ ليسمع صوت رب العالمين
فَثِق بربك
********
طرح إبراهيم ولده الوحيد
واستلّ سكينه ليذبحه ..
وإسماعيل يردد : افعل ما تؤمر
وكِلاهما لا يعلم أن ربه سيفديه بذبخٍ عظيم تجهيزاً لهذه اللحظة
فَثِقوا في الله …
***************
لما دعا نوح ربه :
” أني مغلوب فانتصر”
لم يخطر بباله أن الله سيغرق البشرية لأجله
وأن سكان العالم سيفنون إلا هو ومن معه في السفينة
فَثِقوا بالله
**********
جاع موسى وصراخه يملأ الكون لا يقبل المراضع والكل مشغول به
آسية إمرأة فرعون . .. . والحرس . . وكل المراضع
كل هذا من أجل قلب امرأة خلف النهر مشتاقة لولدها رحمة ولطفاً من رب العالمين …لها ولإبنها
فَثِقوا في الله
***********
أطبقت الظلمات
على يونس . . واشتدت الهموم . . فلما اعتذر ونادى :
( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )
قال الله تعالى : فاستجبنا له ونجيناه من الغم و كذلك ننجي المؤمنين
فَثِقوا في الله …
*************
عندما كان عليه الصلاه والسلام في فراشه حزيناً ماتت زوجته وعمه . . واشتدت عليه الهموم . .
فدعا ربه أنت رب المستضعفين وأنت ربي .. إلى من تكلني ، إلى بعيد يتجهمني أم إلى عدو ملكته أمري ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن يحل بي سخطك أو ينزل علي غضبك ، إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ولكن عافيتك أوسع لي ، لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم …
فسلوا الله العافية … وثقوا في الله
***********
فيأمر ربه جبريل أن يعرج به إليه يرفعه للسماء . . فيسليه بالأنبياء ويخفف عنه بأن يرى قدره عند الملائكةوالأنبياء والمرسلين….
فَثِق بربك

لما أخرج الله يوسف من السجن لم يرسل صاعقة تخلع باب السجن . . ولم يأمر جدران السجن فتتصدّع . . بل أرسل رؤيا تتسلل في هدوء الليل لخيال الملك وهو نائم
فَثِق بربك
******
وارفع أكف الخضوع والتضرع واعلم أن فوق سبع سماوات
رب حكيم كريم

ما لنا غيرك يا اللّہُ

نحن قوم إذا ضاقت بنا الدنيا
اتسعت لنا السماء….
فلا تقنطوا من رحمة الله….
إيمان البحر درويش…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *