الموقع الرسمى للجريده
Share Button

بقلم /ايمن بحر
هناك اعتقاد سائد عند غالبية الناس، خاصة من يعانون حصوات الكلى، أن عصير القصب، يساعد فى القضاء على هذه الحصوات، ولا يعلم هؤلاء أن العصير الذى يتناولونه للعلاج، هو نفسه الذى قد يضاعف حالاتهم سوءًا.
تقول الدكتورة عاليا صلاح، متخصصة التغذية العلاجية والسمنة إن تناول مشروب عصير القصب كعلاج للحصوات كما يعتقد البعض، أمر خاطئ، فهو ليس سوى مدر للبول، مشيرة إلى أن تناول المصابين بحصوات الكلى، العصير قد يكون سببًا رئيسيًا فى زيادة تلك الحصوات وليس القضاء عليها، موضحة أن أكثر أنواع الحصوات شيوعًا، تتطلب عدم تناول المصابين بها هذا المشروب.
وقالت الدكتورة عاليا إن غالبية المصابين بحصوات الكلى يقبلون على عصير القصب اعتقادًا منهم بأنه مفيد لحالاتهم، ولا يعلمون أن العصير فيه صوديوم بنسب مرتفعة، مما يهدد صحتهم، مشيرة إلى أن حصوات الكالسيوم هو النوع الأكثر شيوعًا بين مرضى الحصوات بنسبة 80%.
وأوضحت متخصصة التغذية وجود عدة أنواع من الحصوات، كالسيوم وفوسفات وغيرهما، وأن لكل نوع منها علاجًا يختلف عن الآخر، ولكل نوع منها طعامه الخاص، من حيث نسبة الصوديوم، والبوتاسيوم، وكمية البروتين يوميًا.
وأشارت إلى خطورة تناول عصير القصب للمصابين بأمراض مزمنة فى الكلى، حيث إن مريض الكلى عليه المحافظة على الضغط فى المعدل الطبيعى، بينما يؤثر عصير القصب سلبًا على الضغط، مؤكدة أهمية وضرورة عمل التحاليل اللازمة لمعرفة نوع الحصوة قبل الإقبال على تناول عصير القصب بشكل يومى، حيث إنها لو كانت من النوع الأكثر شيوعًا، فإن المصاب بها يضاعف من حالته سوءًا بيده.
ولفتت الدكتورة عاليا إلى أن مشروب عصير القصب مفيد جدًا لمرضى الأنيميا، لأنه يحتوى على حديد سريع الامتصاص، كما يحسن من كفاءة كرات الدم الحمراء، وتناول المصابين بالأنيميا، نص كوب من العصير يوميًا، له عظيم الأثر الإيجابي عليهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like