Share Button

” جاء الذئب يرتدي ثوب الناصحين”

 

بقلم ..د. محمد فخرى العشرى

 

لست أظنكم تتوقعون مني أن أخوض في حديث كروي أو تحليل لأسباب خروج مصر من تصفيات كأس العالم أو عن صلاح الذي تعرض لاذي وهجوم كاسح بداية من الليزر وانتهاء بالهجوم السوقي عليه بالملعب والسب والقذف من الجماهير السنغالية الهمجية الحاقدة فكل هذه الأمور تم قتلها وهرسها في كل صفحات وسائل التواصل، ولكنني دائماً أبحث فيما وراء الكواليس وأحمل لشعب مصر العظيم العبرة والعظة من أي حدث أو أي موقف مطروح على الساحة.

ياشعب مصر العظبم احترسوا العدو يريد اغتيال ابنكم ورمزكم النبيل محمد صلاح معنوياً بعدما تأكدوا من ولاءه لمصر وعدم انصياعه لأفكارهم الهدامة، فقاموا بنشر أكاذيب بصورة ممنهجة تحول لاعب سنغالى إلى قديس باكاذيب عن تدينه ومسيرته من الفقر إلى الثراء ودعمه للفقراء. أنظروا مشهد صلاح وهو يقترب من ماني رجل البر والاحسان وبناء المساجد كما تم الترويج له من أعداء الوطن، حينما تحدث له محمد صلاح له، وهو باسم الوجه بينما ماني صاحب الارض يتجاهله ويعقد الحاجبين، بل ولم يبادل صلاح حتي بالابتسامه من باب إكرام ضيفه كما وصانا النبي عليه الصلاة والسلام طالما انه الرجل الفاضل المساعد للفقراء ولكن الفقر الحقيقي هو فقر الأدب !! ما حدث كانت اللذة التي شعر بها أخيرا مع غريمه الذي تفوق عليه هناك بانجلترا ! بعدما طفح السواد بالقلب والغيرة من نجاحه وهو يري المشجعين الانجليز وهم يرسمون صور صلاح وينادونه من قلب مقاعد المتفرجين مووو صلاح فكانت تشعل قلبه غيرة وحقداً وسواداً

وشعرت ان العدو بعد فشل محاولاته تلميع لاعب الكرة الإرهابى الخائن الهارب فى قطر وفشل العدو فى التغطية به على عبقرية صلاح فإن العدو قرر تقديم اللاعب السنغالى ليكون هو نموذج المسلم المتدين المثالي رغم ان ذلك اللاعب السنغال الذى يشيدون بتدينه وتقواه قام بالمشاركة فى اعلان في وسائل الإعلام الإنجليزية عن احد أنواع الخمور التي رفضها صلاح معلنا ان دينه يرفض ذلك، كما مسيرة صلاح من قريته فى الدلتا إلى العالمية تحتاج مجلد وتستحق ان تتحول إلى فيلم عن قهر المصريين للمستحيل وما قدمه ويقدمه صلاح للفقراء فى قريته ومصر كثير جداً.

احترسوا يا ابناء مصر فالعدو يريد هدم ابنكم محمد صلاح لانه المثل والقدوة الصحيحة للأطفال والشباب التى لو اتبعها ابناءكم لصلح حالهم. ولا تسمحوا للخونه والعملاء ولجان العدو الإلكترونية ان يتلاعبوا بعقولكم، فالموضوع ليس مجرد مباراة كرة قدم لكنه تحطيم نموذج مصرى محترم ورائع يتخذه ابناؤكم مثل أعلى وقدوة

تصدوا لكل الخونه والعملاء ودافعوا عن أنفسكم ووطنكم بدفاعكم عن ابنكم محمد صلاح

حفظ الله شعب مصر وجيشها وقائدها وإمامها.

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.